أنهى ليفربول اليوم مشاركته في بطولة كأس الأبطال الدولية ضمن استعداداته الصيفية بفوز كبير على برشلونة الإسباني بنتيجة ٤-٠. سجل أهداف الريدز ساديو ماني وخافيير ماسكيرانو (بالخطأ في مرماه) وديفوك أوريغي وماركو غرويتش.

بدأ الريدز اللقاء بأفضلية ونشاط أكبر أمام بطل الدوري الإسباني وهدد المرمى من أول ثلاثين ثانية بانطلاقة سريعة من ماني على الجناح الأيمن ليلعبها عرضية لم يوفق فيرمينو أولاً في تسديدها ثم تحولت محاولة فينالدوم إلى ركنية.

ولكن الريدز لم ينتظر كثيراً ليفتتح التسجيل، حيث نجح ماني في الدقيقة ١٥ من هز الشباك بعد مجهود رائع من لالانا الذي قطع الكرة في وسط الملعب وبدأ هجمة تبادل فيها الكرة مع فيرمينو ثم مرر لماني أمام المرمى ليسجلها السنغالي في شباك تير شتيغن.

أيقظ الهدف هجوم برشلونة واقتربوا من تسجيل التعادل سريعاً بمحاولة في الدقيقة ٢٣ ولكن كرة ميسي اصطدمت بالقائم ومرت بسلام على مينيوليه.

استبسل بعد ذلك بخمس دقائق فقط دفاع ليفربول لينقذ مينيوليه أولاً تسديدة توران قبل أن يتدخل ميلنر ويبعد الكرة قبل محاولة التركي للتسديد من جديد.

حاول سواريز التسجيل في محاولتين قبل نهاية الشوط، أتت الأولى له بعد تمريرة ميسي ولكن تدخل لوفرين وكلاين منعاه من التسديد بينما كانت الثانية بتسديدة قوية من يمين المنطقة ولكن مينيوليه نجح في إبعادها.

استهل ليفربول مجريات الشوط الثاني بأفضل طريقة ممكنة بعد إعادة أوريغي الكرة لماني بالكعب لينطق الأخير على الجناح الأيمن ويلعب عرضية سريعة سددها هندرسون تجاه المرمى لترتد عن ماسكيرانو إلى شباك المرمى.

وبعد أقل من دقيقتين، قطع ستيوارت الكرة في وسط الملعب من بوسكويتس ليمررها سريعة لأوريغي الذي انطلق داخل المنطقة وسددها بين رجلي برافو لتعانق الشباك معلنةً الهدف الثالث.

كاد فيرمينو يضيف الهدف الرابع في الدقيقة ٥٢ بعد حصوله على الكرة وحيداً بلا رقابة أمام برافو ولكن تسديدته ذهبت إلى خارج الملعب لتضيع الفرصة.

مع انتهاء الوقت الأصلي ظن الجميع أن الثلاثية النظيفة ستكون النتيجة النهائية، ولكن لاعبو الريدز استخلصوا الكرة في الدقيقة ٩٢ في وسط الملعب ليحاول أوريغي المرور ويفقد الكرة للوراء لتصل إلى ماركوفيتش الذي لعب كرة هوائية لغرويتش ليضربها الصربي برأسه بشكل خيالي تجاه القائم البعيد ليهز شباك برافو ويعلن فوز الريدز برباعية.