خسر ليفربول صباح اليوم مباراته الأخيرة ضمن جولته في الولايات المتحدة الأمريكية هذا الصيف أمام روما الإيطالي بنتيجة ٢-١. سجل هدف الريدز الوحيد شيي أوجو بينما سجل لروما إيدين تشيكو ومحمد صلاح.

كان فريق روما السباق في تهديد المرمى بتسديدة خطيرة من الشعراوي في الدقيقة الخامسة ولكن مانينجر تصدى لها بشكل ممتاز. وبعد الفرصة بدقيقة فقط، حصل تشيكو على كرة أمام المرمى كاد يسجلها لولا ضغط كلاين الذي أدى إلى تسديدة عالية.

أتت أول فرصة خطيرة للريدز بعد ربع ساعة من اللعب عبر دانييل ستوريدج الذي اقتحم منطقة الجزاء بسرعة كبيرة وحاول إرسال الكرة من فوق الحارس أليسون ولكن الأخير أبعدها بيده اليمنى بنجاح.

كما هدد ستوريدج مرمى روما من جديد في الدقيقة ٢٠ بعد كرة عرضية ممتازة من ميلنر لداخل المنطقة ولكن رأسية المهاجم الإنجليزي كانت سهلة على الحارس.

افتتح روما التسجيل في الدقيقة ٣٠ عبر مهاجم مانشستر سيتي السابق إيدين تشيكو الذي استلم كرة على طرف منطقة الريدز وسددها ببراعة ليهز شباك مانينجر رغم محاولة الأخير لإيقافها.

وبالمقابل، حاول ليفربول تعديل النتيجة ونجح في ذلك في الدقيقة الأخيرة من الشوط بعد ركنية ممتازة من ميلنر وصلت لـ لوفرين على القائم البعيد ليلعبها بدوره بالرأس إلى أوجو بعيداً عن الحارس ليسجلها الجناح الشاب بسهولة في المرمى.

أجرى المدرب كلوب ١٠ تغييرات في الفريق في استراحة ما بين الشوطين ليدخل لالانا وهندرسون وإينغز وماركوفيتش وكوتينهو ومورينو وستيوارت ومينيوليه ووزدوم وأليكساندر-أرنولد ويواصل جورجينيو فينالدوم اللقاء.

اقترب روما من التقدم من جديد في الدقيقة ٥٤ بعد ركلة حرة غير مباشرة تجاه ناينغولان أمام المرمى ولكنها كانت أطول من اللازم ولم يصل إليها البلجيكي في الوقت المناسب.

تصدى سيمون مينيوليه في الدقيقة ٦٢ لرأسية صعبة من إيدين تشيكو ليمنعه من تسجيل هدفه الثاني ولكن لسوء حظ الحارس ارتدت الكرة للمصري محمد صلاح أمام خط المرمى ليسددها في الشباك دون ضغط ويمنح فريقه التقدم.

حاول ليفربول في الدقائق التالية بناء الهجمات وخلق الفرص ولكنه انتظر حتى الدقيقة ٨٦ ليصنع أخطر فرصة في الشوط الثاني، حيث لعب كوتينهو ركلة حرة غير مباشرة إلى إينغز داخل المنطقة ليسددها الإنجليزي تجاه المرمى برأسه قبل أن يتصدى لها الحارس أليسون ويمنع التعادل للريدز.