فاز بيرنلي اليوم على ملعبه أمام ليفربول بنتيجة ٢-٠ ضمن منافسات الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي الممتاز، وسجل هدفي اللقاء سام فوكس وأندري غراي.

هذا واختار كلوب فريقاً مشابهاً للفريق الذي تغلب على آرسنال الأسبوع الماضي مع مشاركة ميلنر وستوريدج في مكان ماني ومورينو.

بدأ الفريق المضيف اللقاء بشكل مثالي بهدف في الدقيقة الثانية فقط بعد تمريرة خاطئة من كلاين، حيث قطعت الكرة ووصلت إلى سام فوكس على طرف المنطقة ليسدد المهاجم كرة قوية في شباك مينيوليه.

وكاد أندري غراي يضاعف تقدم بيرنلي بعد دقيقتين فقط بعد تمريرة سريعة من وسط الملعب ولكن لوفرين تدارك الموقف وقطع الكرة قبل التسديدة داخل المنطقة.

فرض ليفربول بعد ذلك سيطرته من ناحية الاستحواذ على مجريات اللقاء، وبدأ كوتينهو في الدقيقة التاسعة تهديدات الريدز بتسديدة من خارج المنطقة حلقت فوق المرمى.

اقترب لالانا في الدقيقة ٢٦ من التسجيل بعد ركنية سريعة، حيث أنه سدد الكرة بعد استلامها داخل المنطقة ولكن الدفاع تصدى للكرة لتصل بسهولة إلى الحارس.

وعلى الرغم من سيطرة الريدز، سجل بيرنلي الهدف الثاني في الدقيقة ٣٧ بعد هجمة مرتدة سريعة وتمريرة ممتازة ديفور وصلت لغراي الذي راوغ دفاع ليفربول وسدد كرة في الزاوية البعيدة هزت الشباك.

واصل ليفربول استحواذه على الكرة مع بداية الشوط الثاني وكاد فيرمينو يقلص الفارق في الدقيقة ٥٢ بتسديدة قوية جداً من خارج المنطقة ولكن الحارس تمكن من إبعادها إلى ركنية.

حاول يورغن كلوب في الدقائق التالية تغيير النتيجة بإدخال أوريغي وثم في وقت لاحق غرويتش ومورينو في مكان ستوريدج ولالانا وميلنر.

ونجح غرويتش في الدقيقة ٧٩ من تهديد المرمى بتسديدة ممتازة من طرف المنطقة ولكن الحارس تألق مرة أخرى ليبعدها إلى خارج المنطقة ويبقي النتيجة كما هي.

وبعد ثلاث دقائق للوقت بدل الضائع، أطلق الحكم صافرة النهاية معلناً عن الخسارة الأولى لـ ليفربول في الدوري هذا الموسم بهدفين نظيفين أمام المضيف بيرنلي.