فاز ليفربول في مواجهة الجولة الثانية من كأس الرابطة أمام مضيفه بيرتن ألبيون بخماسية نظيفة. سجل الأهداف للريدز كلٌ من ديفوك أوريغي وروبيرتو فيرمينو وتوم نايلور بالخطأ في مرماه ودانييل ستوريدج (٢).

قام يورغن كلوب بأربعة تغييرات للفريق الذي خسر أمام بيرنلي في الدوري يوم السبت الماضي مع عودة ساديو ماني ومشاركة أوريغي وإيمري تشان وجويل ماتيب كأساسيين.

هذا وبدأ ليفربول اللقاء بأفضلية واضحة على المضيف وهدد أوريغي المرمى للمرة الأولى في الدقيقة السابعة بعد تمريرة ماني على اليسار ولكن الحارس بايووتر تمكن من إمساك الكرة بسهولة.

وعاد ماني من جديد لصنع الفرص للريدز في الدقيقة ١١ لتصل الكرة لفيرمينو الذي وجه رأسية قوية تجاه المرمى ولكن الحارس تصدى من جديد.

وعلى الرغم من جهوده، فشلت مهمة حارس بيرتن في المحافظة على نظافة شباكه في الدقيقة ١٥ بعد تحرك سريع من ماني داخل المنطقة وتمريره للكرة أمام وجه المرمى لأوريغي الذي سجلها بالكعب في الشباك.

وعاد ماني من جديد لإثارة المتاعب لبيرتن في الدقيقة ٢٢، حيث قطع كرة في وسط المرمى ومررها لكلاين الذي انطلق على الجناح الأيمن ولعب عرضية ممتازة لفيرمينو ليسجلها البرازيلي بالرأس في المرمى معلناً الثاني للريدز.

لم تتغير تشكيلة الريدز للشوط الثاني وعاد اللاعبون برغبة أكبر في تسجيل الأهداف، ولم ينتظروا كثيراً لفعل ذلك، حيث أتى الهدف الثالث في الدقيقة ٦١ بعد ركنية وصلت إلى تشان الذي ضربها بالرأس لترتطم بالمدافع توم نايلور وتهز شباك فريقه.

أجرى المدرب كلوب تغييرين في الدقيقة ٦٤ بدخول جورجينيو فينالدوم ودانييل ستوريدج في مكان آدم لالانا وروبيرتو فيرمينو.

ولم ينتظر المهاجم الإنجليزي كثيراً لترك بصمته على اللقاء ليهدد مرمى بيرتن بتسديدة من خارج المنطقة في الدقيقة ٧١ نجح الحارس في إبعادها لركنية.

لم تتوقف محاولات ستوريدج للتسجيل ونجح في هز الشباك في الدقيقة ٧٨ بعد تمريرة ماني إلى ميلنر على اليمين ليمررها الإنجليزي بسرعة إلى ستوريدج في القائم البعيد ليسجلها بسهولة في الشباك.

لم يكتف ستوريدج بهدف وحيد في اللقاء، حيث سجل في الدقيقة ٨٢ هدفه الثاني بعد مراوغة ماني لمدافعين على الجناح الأيمن وتمريره الكرة في وسط المنطقة للمهاجم الذي لم يتردد بتسديدة كرة قوية بيسراه عانقت الشباك واختتمت مهرجان أهداف الريدز الليلة.