حصد ليفربول نقطة من ملعب وايت هارت لين بعد التعادل بنتيجة ١-١ أمام مضيفه توتنهام هوتسبر. سجل هدف الريدز الوحيد جيمس ميلنر من ركلة جزاء.

اختار يورغن كلوب تشكيلته المعتادة لبدء اللقاء في لندن مع تغيير وحيد بمشاركة جويل ماتيب في مركز قلب الدفاع عوضاً عن راغنار كلافان الذي لم يسافر مع الفريق.

بدأ الريدز اللقاء بشكل ممتاز وحصل كوتينهو في الدقيقة الخامسة على فرصة ذهبية للتسجيل بعد تمريرة فيرمينو داخل المنطقة، ولكن الحارس فورم تألق ليمنعه من هز الشباك.

أتى الرد سريعاً على الجانب الآخر بركلة حرة مباشرة من إيركسين ولكن مينيوليه تمكن من إبعادها بنجاح، وثم حصل ديلي آلي على فرصة للتسديد من طرف المنطقة ولكن كرته حلقت فوق المرمى.

واصل كوتينهو محاولاته للتسجيل بعد أن مرر له ماني الكرة في الجهة اليسرى وتحكم بها البرازيلي بالصدر قبل أن يسدد ولكن الحارس فورم كان بالمرصاد من جديد.

ولكن مقاومة فورم لم تدم طويلاً، حيث تحصل روبيرتو فيرمينو على ركلة جزاء في الدقيقة ٤٢ بعد تدخل لاميلا على الجهة اليسرى لينفذ الركلة جيمس ميلنر ويهز الشباك ويهدي فريقه التقدم في الشوط الأول.

عاد الفريقان للشوط الثاني مع تحسن كبير للمضيف، إلا أن الفرص الخطيرة استمرت بشكل أكبر للريدز، حيث اقترب ماتيب من تسجيل الهدف الثاني برأسية ممتاز بعد ركنية ميلنر ولكنها ارتطمت بالعارضة إلى خارج الملعب.

وانطلق لاعبو الريدز في الدقيقة ٥٦ في هجمة سريعة لعبت لـ لالانا الذي مرر كرة ممتازة لماني ليسجلها السنغالي ويحتفل قبل أن يلغي الحكم الهدف بداعي التسلل. وفي الطرف الآخر، كاد توتنهام يسجل التعادل في الدقيقة ٦٤ برأسية ممتازة من ألدرفيلد بعد الركنية ولكن مينيوليه تألق ليبعدها من على خط المرمى.

وعلى الرغم من قلة الهجمات الخطيرة للمضيف، نجح داني روز من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة ٧٢ بعد عرضية من داير وصلت للظهير أمام مينيوليه ليسجلها في الزاوية الضيقة.

حاول الريدز في الدقائق التالية تسجيل الهدف الثاني واقترب فينالدوم في الدقيقة ٩٠ بتسديدة أمسكها فورم وبعد دقيقتين كاد لالانا يهز الشباك ولكن الدفاع أبعد كرته لينتهي اللقاء بالتعادل.