اختتم ليفربول عام ٢٠١٦ بتحقيق فوز في غاية الأهمية أمام ضيفه مانشستر سيتي على الآنفيلد، حيث سجل جيني فينالدوم هدف اللقاء الوحيد برأسية قوية عبر عرضية زميله آدم لالانا.

التشكيلة...

أجرى يورغن كلوب تغيير واحد فقط في تشكيلة الفريق عبر إشراك إيمري تشان في مكان ديفوك أوريغي، ودخل الدولي البلجيكي في الدقيقة ٦٤ في مكان قائد الفريق جوردن هندرسون. بينما دخل لوكاس ليفا في مكان زميله ساديو ماني في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

الشوط الأول...

بدأ ليفربول الشوط الأول من اللقاء بقوة ونجح بتسجيل هدف مبكر في الدقيقة الثامنة من خلال رأسية قوية من جيني فينالدوم في شباك الحارس كلاوديو برافو، وأحرز الدولي الهولندي هدفه بفضل عرضية رائعة من آدم لالانا.

حاول ساديو ماني اختراق منطقة جزاء السيتي بعد مجهود فردي رائع ولكن الدفاع تمكن من ابعاد الكرة إلى خارج الملعب لركنية.

أرسل جيمس ميلنر كرة طويلة في منتهى الدقة باتجاه روبيرتو فيرمينو الذي وجد نفسه أمام الحارس، ولكن البرازيلي لم يتمكن من التحكم بالكرة.

حاول الفريق الضيف إدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول عبر تسديدة كيفن دي بروين التي اصطدمت بالدفاع لتخرج إلى ركنية.

الشوط الثاني...

هدد ليفربول مرمى فريق بيب غوارديولا في وقت مبكر من الشوط الثاني عبر بناء هجمة في غاية الخطورة ولكن ناثانيل كلاين لم يتمكن من تسديد الكرة باتجاه الشباك بسبب الضغط الدفاعي.

اقترب الضيف من تسجيل هدف التعادل من خلال تسديدة دافيد سيلفا ولكن الكرة مرت بجانب قائم مرمى سيمون مينيوليه بسلام.

واصل السيتي محاولاته في الشوط الثاني لهز شباك الريدز، حيث أرسل يايا توريه كرة طويلة باتجاه رحيم ستيرلينغ الذي سدد كرة في الشباك الخارجية.

وأجرى ليفربول أول تبديل له في اللقاء عبر دخول ديفوك أوريغي في مكان القائد جوردن هندرسون بعد تعرضه لإصابة في كعبه، ثم حل لوكاس ليفا مكان ساديو ماني قبل نهاية المباراة بدقائق.

هذا وتمكن فريق كلوب من الانفراد بالمركز الثاني برصيد ٤٣ نقطة وبفارق ست نقاط عن المتصدر تشيلسي.