فاز ليفربول في مباراته الثلاثة على التوالي بشباك نظيفة ضمن استعداداته للموسم الجديد أمام مضيفه ويغان أثليتك اليوم. سجل هدفي الريدز داني إينغز وبين وودبيرن.

بدأ كلوب المباراة بنفس الأسماء التي سافرت معه إلى فليتوود الأسبوع الماضي إضافة إلى عودة الساحر البرازيلي فيليب كوتينهو.

وكان لاعب الوسط نجم الشوط الأول باقترابه من التسجيل في أكثر من مناسبة، حيث أتت أول فرصة له في الدقيقة الخامسة بركلة حرة غير مباشرة رائعة لم تهز الشباك بسبب العارضة التي أبعدت الكرة.

وبعد عشر دقائق، اقترب كوتينهو من تسجيل الهدف الافتتاحي مرة أخرى بتسديدة ممتازة بيسراه من داخل المنطقة ولكن القائم الأيسر تدخل هذه المرة لينقذ ويغان من جديد.

وعلى الطرف الآخر، كاد خطأ لوريس كاريوس يتسبب في هدف لويغان ولكنه تدخل بسرعة ليمنع المهاجم من التسجيل ويتدارك الموقف لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

استهل الريدز مجريات الشوط الثاني بثمان تغييرات في الفريق وبدأ داني إينغز تهديد مرمى ويغان بعد خمس دقائق فقط بتسديدة خطيرة من اليسار أبعدها الحارس بنجاح.

وعاد إينغز في الدقيقة ٥٤ بفرصة أخرى بعد مراوغة الدفاع داخل المنطقة والتسديدة ولكن كرته مرت قريبة من القائم إلى خارج الملعب.

في الدقيقة ٦٨، نجح المهاجم الإنجليزي إينغز في افتتاح التسجيل بعد استلام كرة رائعة من ماركوفيتش من الجناح الأيمن، حيث تحكم بها بهدوء وسددها عبر الحارس لتعانق الشباك.

وبعد ذلك بثلاث دقائق فقط، سجل اللاعب المراهق (١٦ عام) هدفه الثاني في استعدادات الفريق هذا الصيف بعد استلام كرة بينية من كينت وإنهائها ببراعة في الشباك دون أي فرصة للحارس للتصدي للكرة.

حاول لاعبو ليفربول تسجيل هدف آخر في الدقائق التالية من اللقاء مع اقتراب إينغز من هز الشباك مرة أخرى، ولكن الحظ لم حالف الريدز لينتهي اللقاء بالفوز بهدفين والمحافظة على نظافة الشباك.