قاد المهاجم داني إينغز فريق ليفربول للفوز في مباراته التحضيرية الأولى هذا الصيف أمام ترانمير روفرز بهدف وحيد في الشوط الثاني.

سافر يورغن كلوب بعدد كبير من لاعبي ليفربول وبدأ اللقاء بثلاثة من النجوم الجدد وهم لوريس كاريوس وجويل ماتيب وساديو ماني، بينما قاد الفريق لاعب الوسط البرازيلي لوكاس ليفا.

هذا وحصل الفريق على الكثير من الفرص في الشوط الأول ولكن حارس المضيف تألق في أكثر من مناسبة ليمنع فرص التسجيل.

وعلى عكس اتجاه اللعب، اقترب ترانمير من هز الشباك في الدقيقة ٢٤ بعد ركنية ممتازة أدت إلى رأسية نحو المرمى ولكن القائم الأيسر أبعدها لتبقى النتيجة كما هي.  وأتى الرد بعد ٨ دقائق من ليفربول بتمريرة ممتازة من ماني إلى كينت الذي سدد من داخل المنطقة ولكن الحارس أبعدها.

كاد ماني يفتتح رصيده من الأهداف مع الريدز في أكثر من مناسبة بعد ذلك وأتت أفضل فرصة في الدقيقة ٤٠ أولاً عندما راوغ الحارس في يسار المنطقة وحاول تسجيل الكرة من زاوية ضيقة ولكن تسديدته كانت خارج المرمى.

ومن ثم عاد ماني بعد دقيقة فقط ليتوغل عبر الدفاع بسرعة كبيرة وينفرد على الحارس ولكن الأخير نجح في إبعاد تسديدة المهاجم إلى ركنية لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

عاد ليفربول إلى الشوط الثاني بتشكيلة مغايرة بالكامل مع مشاركة داني إينغز (الذي حمل شارة الكابتن) ولازار ماركوفيتش في المراكز الهجومية.

ولم ينجح داني إينغز في الدقيقة ٦٧ من هز الشباك بعد كرة ممتازة من تشيرفيلا وتسديدة المهاجم الإنجليزي ليبعدها الحارس بشكل ممتاز وتصل إلى ماركوفيتش على الجهة اليمنى ليسدد ويرى كرته تبعد من القائم.

وفي الدقيقة ٧٥، اقترب إينغز من جديد للتسجيل بعد كرة أولى من وودبيرن أبعدها الحارس لتصل إلى ماركوفيتش الذي لعب عرضية ذكية للإنجليزي الذي حاول هز الشباك بركلة مقصية ولكن كرته كانت إلى خارج الملعب.

ابتسم الحظ أخيراً للمجتهد إينغز في الدقيقة ٧٩ عندما انطلق أليكساندر-أرنولد على الجهة اليمنى ولعب تمريرة جميلة وضعته أمام الحارس ليتحكم بها المهاجم ويطلق كرة قوية لا تصد في شباك ترانمير روفرز.

عمل لاعبو الريدز بجهد كبير في الربع ساعة الأخيرة لتسجيل الهدف الثاني وسدد راندل كرة رائعة في الدقيقة ٩١ بعد مراوغة الدفاع ولكن الحارس تصدى لها.

وبعد دقيقتان للوقت بدل الضائع، أعلن الحكم عن صافرة الختام لينهي رجال يورغن كلوب المباراة الاستعدادية الأولى هذا الصيف بفوز وشباك نظيفة.