واصل نادي ليفربول الليلة انتصاراته في مبارياته التحضيرية للموسم الجديد بالتغلب على مضيفه هادرسفيلد تاون بهدفين نظيفين. سجل الهدفين ماركو غرويتش وألبيرتو مورينو.

اختار يورغن كلوب فريقاً قوياً ليبدأ اللقاء أمام صديقه المقرب واغنر الذي يدرب هادرسفيلد مؤكداً نيته في الفوز في المباراة الودية قبل سفر الفريق إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

أتت أول فرصة من اللقاء في الدقيقة التاسعة وكانت على مرمى ليفربول ولكنها مرت بسلام خارج الملعب، رد ماني في الدقيقة ١٦ للريدز بعد مراوغته لمدافعين ولكن كرته اصطدمت بالشباك الجانبية.

ظن ماني بعد دقيقتين بأنه سجل هدفه الأول بقميص ليفربول ولكن الحكم ألغى الهدف بداعي التدخل على الحارس، حيث أن المهاجم سارع بالوصول إلى الكرة قبل تشتيت الحارس لها ووضعها في الشباك.

لم يقبل الفريق المضيف بسيطرة الريدز على مجريات اللعب واقترب لولي في الدقيقة ٢٢ من التسجيل ولكن كاريوس تدخل بشكل رائع ليبعد الكرة لركنية ويحافظ على نظافة شباكه.

نجح ماركو غرويتش بعد مرور نصف ساعة من اللعب من تسجيل هدف المباراة الأولى وهدفه الثاني في الاستعدادات حتى الآن.

أتى الهدف بعد انطلاقة روبيرتو فيرمينو من الجناح الأيمن ليلعب البرازيلي كرة رائعة لغرويتش داخل المنطقة ليتحكم بها لاعب الوسط الشاب ويسددها بقوة في شباك الحارس كولمان.

بعد ثلاث دقائق فقط من افتتاح التسجيل، حصل كوتينهو على فرصة ذهبية لمضاعفة التقدم بعد تدخل الحارس على ماني واحتساب ركلة الجزاء، ولكن محاولة البرازيلي لم تنجح بتألق كولمان في التصدي له. ضياع ركلة الجزاء عنى إنهاء ليفربول للشوط الأول بالتقدم بهدف نظيف.

عاد الريدز للشوط الثاني مع إجراء بعض التبديلات أبرزها مشاركة إينغز وماركوفيتش في المراكز الهجومية، وكاد المهاجم الإنجليزي يسجل في الدقيقة ٥٨ بعد عرضية ممتازة من أليكساندر-أرنولد ولكن الحارس تمكن من إبعادها بنجاح.

تعرض لوكاس ليفا لإصابة مؤسفة بعد ساعة من اللعب أجبرت المدرب كلوب على استبداله مباشرة وإدخال الحارس الشاب شمال جورج في مركز المهاجم لتفادي اللعب بعشرة لاعبين.

ضغط هادرسفيلد بشكل كبير في النصف ساعة التالية طمعاً بخطف هدف التعادل، ولكن دفاع ليفربول صمد أمام المحاولات مع لحظات ممتازة من كيفن ستيوارت وأليكساندر-أرنولد.

بعد أن بدى للجميع بأن اللقاء سينتهي بهدف وحيد، انطلق ريان كينت على الجناح الأيسر ليتعرض لعرقلة من الدفاع ويربح ركلة جزاء سجلها مورينو بهدوء في الشباك. وبهذا الهدف انتهى اللقاء بنتيجة ٢-٠ للريدز.