تأهل ليفربول إلى الجولة الرابعة من كأس EFL بعد تغلبه على مضيفه ديربي كاونتي بثلاثة أهداف بلا مقابل. سجل للريدز راغنار كلافان وفيليب كوتينهو وديفوك أوريغي.

هذا وأجرى المدرب يورغن كلوب عدد من التغييرات للقاء ومنح لوريس كاريوس وماركو غرويتش مباراتهم الرسمية الأولى مع الفريق، بينما عاد روبيرتو فيرمينو لصفوف الفريق إلى جانب أوريغي في المقدمة.

بدأ الريدز بتهديد مرمى ديربي من الدقيقة الثالثة بتسديدة من جوردن هندرسون ولكن كرته ارتفعت فوق المرمى، ثم لعب مورينو كرة خطيرة أمام وجه المرمى بعد سلسلة من التمريرات ليبعدها الدفاع إلى ركنية.

هدد فيرمينو مرمى ديربي في الدقيقة الثامنة بتسديدة من مسافة بعيدة ولكن كرته اعتلت العارضة، وواصل ليفربول هجماته في الدقيقة التالية.

ومع الضغط الهجومي، نجح ليفربول في افتتاح التسجيل في الدقيقة ٢٤ بعد ركنية من فيليب كوتينهو فشل دفاع ديربي في تشتيتها لتصل إلى كلافان الذي سددها مباشرة عبر الدفاع في شباك ميتشيل.

كما اقترب أوريغي بعد دقيقتين فقط من مضاعفة التقدم بعد مراوغة الدفاع على اليسار والتسديد بقوة لكن الحارس كان له بالمرصاد.

واستمر الحارس ميتشيل بمنع هدف ليفربول الثاني، حيث تصدى في الدقيقة ٣٩ لركلة حرة مباشرة ممتازة من فيليب كوتينهو وأبعدها إلى ركنية.

هدد بينت مرمى ليفربول في مناسبتين قبل الاستراحة، كانت الأولى برأسية تصدى لها كاريوس بسهولة، ثم بتقدم كاد ينفرد فيه أمام الحارس الألماني ولكن الأخير تقدم بشكل رائع وقطع الكرة على طرف المنطقة.

لم ينتظر ليفربول طويلاً ليخطو قدماً إلى ضمان التأهل في الشوط الثاني، حيث نجح كوتينهو في مضاعفة النتيجة في الدقيقة ٥٠.

أتى الهدف بعد تبادل البرازيلي الكرة مع زميله فيرمينو ليصل فيليب إلى داخل منطقة الجزاء ويسدد كرة أرضية في الشباك.

وبعد أربع دقائق فقط، نجح ديفوك أوريغي في تسجيل الثالث بعد سلسلة تمريرات جميلة من الفريق انتهت بتمريرة كوتينهو يمين المنطقة إلى المهاجم البلجيكي ليسدد كرة رائعة في الشباك من زاوية ضيقة.

شهدت النصف ساعة الأخيرة من اللقاء سيطرة كبيرة للريدز مع مشاركة إيمري تشان وداني إينغز وأوفي إجاريا من على دكة الاحتياط، وكانت أفضل فرصة لتسجيل الرابع لفيرمينو بعد تمريرة كوتينهو له أمام المرمى ولكن الحارس أبعد التسديدة لركنية.

ومع هذا الفوز المريح، تأهل ليفربول إلى الجولة الرابعة من كأس EFL هذا الموسم وسيعرف هوية خصمه القادم بعد قرعة ليلة الغد.