قلب الثنائي البرازيلي فيليب كوتينهو وروبيرتو فيرمينو الطاولة على ستوك سيتي بهدفين في ملعب البريتانيا ليفوز ليفربول بنتيجة ٢-١ بعد تخلفه في نهاية الشوط الأول.

تشكيلة الفريق...

أجرى المدرب يورغن كلوب عدداً من التغييرات على التشكيلة بسبب الإصابات، حيث بدأ بثلاثة قلوب دفاع وأشرك بين وودبيرن وترينت أليكساندر-آرنولد مع بعض التغييرات في طريقة لعب الفريق.

الشوط الأول...

افتتح شيردان شاكيري هجمات فريقه في اللقاء بهزه الشباك في الدقيقة الثالثة فقط من اللعب ولكن الحكم رفع راية التسلل ليلغي الهدف.

هدد ستوك مرمى ليفربول مرة أخرى بعد ربع ساعة من اللعب بعرضية خطيرة أبعدها أليكساندر في المحاولة الأولى ثم ضغط الدفاع على سايدو براهينو ليمنعه من التسجيل.

طالب بين وودبيرن حكم اللقاء بركلة جزاء بعد استلامه كرة داخل المنطقة من ناثانيل كلاين ومحاولته للاستدارة بها ليتدخل المدافع ويوقفه، ولكن الحكم طالب بمواصلة اللعب.

وفي الطرف الأخر، نجح المضيف بتسجيل الهدف الأول بعد هجمة سريعة انطلق فيها شاكيري على الجناح الأيمن ليلعب عرضية إلى جوناثين والترز الذي سجلها بالرأس دون رقابة من الدفاع.

الشوط الثاني...

دخل الثنائي البرازيلي فيليب كوتينهو وروبيرتو فيرمينو مع بداية الشوط في مكان بين وودبيرن وترينت أليكساندر-آرنولد وأجريت بعض التغييرات في طريقة اللعب.

أنقذ سيمون مينيوليه مرماه في الدقيقة ٥٢ من هدف محقق بطريقة مذهلة، حيث وصلت الكرة لتشارلي آدم على مسافة أمتار قليلة من المرمى وسددها لاعب الوسط بقوة ولكن الحارس البلجيكي أبعدها بطريقة ما إلى ركنية.

وقبل مرور ساعة من اللعب، سدد فيليب كوتينهو كرة مقوسة ممتازة من خارج المنطقة ولكن الحارس لي غرانت أبعدها لركنية.

لعب البرازيلي بعد ذلك ركلة ركنية ممتازة وصلت إلى ديان لوفرين الذي وجه رأسية قوية نحو المرمى ولكن العارضة أنقذت المضيف من هدف التعادل.

شهدت الثلاث دقائق التالية أحداثاً جنونية للريدز، حيث لعب إيمري تشان كرة ممتازة لداخل المنطقة ارتدت من الدفاع لتصل إلى كوتينهو الذي سددها ببراعة في الشباك معلناً التعادل.

وبعد اقل من دقيقتين فقط، مرر جيني فينالدوم كرة هوائية مذهلة لزميله فيرمينو الذي سدد بدوره كرة صاروخية عبر الحارس ليمنح ليفربول التقدم في اللقاء.

كاد ستوك سيتي يدرك التعادل في الهجمة التالية مباشرة عندما وصلت كرة عرضية لبيراهينو أمام المرمى ولكن مينيوليه تألق من جديد وأنقذ المرمى.

حاول ستوك سيتي في الدقائق التالية بناء هجمات لتسجيل التعادل ولكن ليفربول صمد وسيطر على اللقاء حتى صافرة النهاية.