لم يتمكن ليفربول من رد الاعتبار أمام ضيفه بورنموث الليلة ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز واكتفى بالتعادل بنتيجة ٢-٢ بأهداف فيليب كوتينهو وديفوك أوريغي.

تشكيلة الفريق

شهد الفريق بعض التغييرات في الأسماء حيث انضم ديفوك أوريغي إلى التشكيلة الأساسية لـ ليفربول في مكان ساديو ماني المصاب وعاد دانييل ستوريدج من الإصابة ليجلس على دكة الاحتياط.

الشوط الأول

بدأ اللقاء بشكل حماسي من الفريق المضيف وافتتح روبيرتو فيرمينو فرص اللقاء بتسديدة بعيدة المدى أبعدها الحارس أرتور بوريتش لركنية.

ولكن على الرغم من الدقائق الأولى الإيجابية للريدز، نجح بينيك إفوبي بتسجيل الهدف الأول لبورنموث عبر استغلال تمريرة خلفية خاطئة من جيني فينالدوم وتسديد الكرة في الشباك على يسار سيمون مينيوليه.

حصل أوريغي في الدقيقة ١٩ على فرصة ممتازة لتسجيل التعادل بعد ركلة ركنية سريعة وصلت له على القائم البعيد، ولكن البلجيكي لم يتمكن من توجيه الكرة نحو المرمى.

استمرت محاولات الفريق المضيف لتسجيل التعادل، وسدد فيليب كوتينهو في الدقيقة ٣٤ كرة قوية من ركلة حرة مباشرة ولكنها اعتلت العارضة.

عاد الساحر البرازيلي بعد ٦ دقائق لينجح هذه المرة بتسجيل التعادل بعد تمريرة ممتازة من فيرمينو وضعته وحيداً أمام الحارس ليرسل الكرة عبره إلى قلب المرمى.

الشوط الثاني

افتتح ناثانيل كلاين فرص ليفربول في الشوط الثاني بتسديدة مذهلة من طرف المنطقة ولكن الحارس ثم العارضة أنقذا مرمى بورنموث من هدف رائع.

استمرت هجمات الريدز لتسجيل التقدم ولم ينتظر جماهير الكوب كثيراً للاحتفال، حيث راوغ فينالدوم مدافعين بشكل رائع داخل المنطقة ليرسل عرضية دقيقة إلى أوريغي الذي ارتقى لها وسجلها بالرأس.

استبدل المدرب يورغن كلوب نجمه البرازيلي كوتينهو في الدقيقة ٦٥ ليدخل المدافع جويل ماتيب في مكانه، ومع التغيير أصبح الفريق يلعب بثلاثة لاعبين في قلب الدفاع.

كاد تشان في الدقيقة ٨١ يصنع هدف على طبق من ذهب لأوريغي بعد تخطيه مدافع في الجناح الأيمن، ولكن الدفاع نجح في أبعاد تمريرته قبل وصولها للمهاجم.

نجح بورنموث في تسجيل التعادل للمرة الثانية في اللقاء في الدقيقة ٨٧ بعد دربكة سببتها رمية جانبية طويلة لتصل الكرة لجوش كينغ الذي سدد من مسافة قريبة.

كان ماتيب على بعد أمتار من إعادة التقدم برأسية ممتازة من ركنية ولكن كرته مرت إلى خارج الملعب دون أن يتمكن أوريغي من الوصول إليها للتسجيل.