فاز ليفربول بديربي الميرسيسايد من جديد اليوم بعد التغلب على جاره إيفرتون بنتيجة ٣-١ ظهر اليوم في ملعب الآنفيلد، وسجل للريدز ساديو ماني وفيليب كوتينهو وديفوك أوريغي.

التشكيلة الأساسية...

شهدت الأسماء على قائمة فريق يورغن كلوب تغييرين رئيسيين بسبب غياب آدم لالانا وجوردن هندرسون للإصابة، حيث عاد ديان لوفرين لمركز قلب الدفاع وانتقل لوكاس ليفا إلى خط الوسط.

الشوط الأول...

بدأ الريدز المباراة بأفضل طريقة ممكنة ونجح في التسجيل بعد سبع دقائق فقط، حيث تبادل ساديو ماني الكرة مع روبيرتو فيرمينو في وسط الملعب لينطلق السنغالي بسرعة تجاه المنطقة ويسدد كرة تخدع الحارس في الشباك.

كاد كوتينهو في الدقيقة ١٩ يضاعف الفارق للمضيف بعد مراوغته مدافع داخل المنطقة والتسديد، ولكن الحارس تصدى للكرة ثم أبعدها فيل جاغييلكا من على خط المرمى.

وعلى عكس اتجاه اللعب، نجح إيفرتون في تعديل النتيجة في الدقيقة ٢٨ عبر ماثيو بينينغتون، حيث لعبت كرة ركنية خطيرة إلى داخل المنطقة ضربها جاغييلكا بالرأس ليسبب دربكة أمام المرمى استغلها المدافع ليسجل للضيوف.

لم ينتظر الريدز كثيراً ليعيدوا البهجة للمشجعين، حيث توغل كوتينهو لداخل منطقة الخصم بعد ثلاث دقائق فقط وسدد كرة ملتوية مذهلة لم يتمكن الحارس من التحرك لإيقافها لتعانق الشباك وتعيد التقدم للفريق الأحمر.

الشوط الثاني...

هدد إيفرتون مرمى ليفربول مبكراً بعد ركلة حرة غير مباشرة من روس باركلي وصلت إلى أشلي ويليامز ولكن تسديدته كانت سهلة على سيمون مينيوليه.

تعرض ليفربول لخيبة أمل في الدقائق التالية بسبب تعرض ماني لإصابة بعد التحام قوي مع ليتون باينز تسبب بالتواء في الكاحل. وكنتيجة لذلك، دخل ديفوك أوريغي في مكان السنغالي.

أثبت أوريغي قدرته على تعويض غياب السنغالي بسرعة كبيرة، حيث نجح في تسجيل الهدف الثالث للريدز بعد تمريرة من كوتينهو أمام المنطقة سددها بقوة مباغتاً الحارس المتقدم ليهتز مدرج الكوب فرحاً.

كاد البديل الشاب ترينت أليكساندر-آرنولد يسجل الرابع لفريقه بعد تمريرة من تشان داخل المنطقة سددها بقوة ولكن الحارس جويل روبلز أبعدها بنجاح.

استمرت سيطرة ليفربول على اللقاء مع بعض المحاولات لجاره في الدقائق الأخيرة دون تشكيل أي خطورة كبيرة ليطلق الحكم صافرة النهاية بفوز أحمر مستحق.