هزم كريستال بالاس مضيفه ليفربول بنتيجة ٢-١ على ملعب الآنفيلد مساء اليوم. سجل الهدف الأول للريدز فيليب كوتينهو قبل أن يسجل كريستيان بينتيكي ثنائية.

تشكيلة الفريق...

لم تشهد الأسماء الأساسية أي تغيير من المدرب يورغن كلوب مقارنة بالفوز الأخير بعيداً عن الديار، ولكن اللاعب الشاب ريان بروستر جلس في دكة الاحتياط في مكان دانييل ستوريدج الذي غاب بسبب مشكلة في الورك.

الشوط الأول...

بدأت المباراة ببطء من الفريقين مع محاولة المضيف لخلق الهجمات وسط تكتل دفاعي منظم من كريستال بالاس.

لم تأت أول فرصة خطيرة لأي من الطرفين إلا بعد ثلث ساعة بعد تبادل كريستيان بينتيكي الكرة مع زميله وتوجيهه تسديدة نحو المرمى ولكنها إلى خارج المرمى.

لم يتأخر الريدز في الجهة الأخرى من توجيه أول محاولة نحو المرمى وكانت أفضل بكثير، حيث نجح فيليب كوتينهو بتسجيل هدف مذهل من ركلة حرة مباشرة ليمنح الريدز التقدم بالنتيجة.

كاد ديفوك أوريغي ينجح في تسجيل الهدف الثاني بعد أربع دقائق فقط بعد عرضية ممتازة من جيمس ميلنر ولكن البلجيكي لم يصل إلى الكرة بالرأس.

اقترب إيمري تشان في الدقيقة ٣٨ من مضاعفة تقدم الريدز بعد تمريرة ممتازة من ميلنر إلى فينالدوم في الجهة اليسرى ليمرر الأخير للألماني ولكنه أخطأ التسديد.

وعلى الرغم من سيطرة الريدز على اللعب، حصل يوهان كاباي على تمريرة ممتازة في الجهة اليمنى ليلعب عرضية دقيقة إلى داخل المنطقة وصلت إلى البلجيكي بينتيكي الذي سددها في الشباك معدلاً النتيجة.

الشوط الثاني...

قدم كوتينهو أول لحظة خطيرة من المضيف بعد الاستراحة بتوغله داخل المنطقة مراوغة أكثر من لاعب قبل التسديد ولكن المدافع جيمس تومكنز تصدى له وأبعدها لركنية.

مرر لوكاس ليفا أحد أفضل التمريرات في اللقاء لزميله البرازيلي فيرمينو ولكن الأخير لم يستطع الوصول للكرة قبل الحارس لتضيع الفرصة.

حصل كاباي في الجهة المقابلة في الدقيقة ٧١ على فرصة ذهبية لمنح التقدم للضيوف بعد دربكة وصلت بسببها الكرة له أمام المرمى ولكن تسديدته اعتلت المرمى.

سجل بينتيكي هدفه الثاني في اللقاء بعد ركنية مرت من الجميع لتصل إليه دون رقابة ليضع الكرة في الشباك برأسية.

حاول الريدز تعديل النتيجة في الدقائق التالية بسيطرة كبيرة على الكرة ولكن الفريق لم يخلق خطورة كافية لينتهي اللقاء بخسارة محبطة.