فاز ليفربول بآخر مبارياته التحضيرية أمام نادي أتلتيك بيلباو الإسباني بنتيجة ٣-١ على ملعب أفيفا بمدينة دبلن الأيرلندية، سجل للريدز روبيرتو فيرمينو عبر ركلة جزاء وبين وودبيرن ودومينيك سولانكي، بينما سجل إنياكي ويليامز هدف النادي الإسباني الوحيد.

الشوط الأول...

بدأ ليفربول اللقاء بقوة بعد أن قطع إيمري تشان الكرة ليمررها إلى فيرمينو ولكن الدفاع تمكن من إبعاد الكرة من أمام البرازيلي.

ضيع ديفوك أوريغي فرصة تسجيل الهدف الأول لـ ليفربول عبر فيرمينو الذي مرر له كرة جميلة على طبق من ذهب وضعته أمام الحارس ولكن البلجيكي سددها إلى خارج الملعب.

 ولم يتوقف الريدز عن تهديد مرمى بيلباو بعد انطلاقة وهجمة سريعة بدأت بـ ألبيرتو مورينو الذي مرر الكرة لـ صلاح ليلعب عرضية باتجاه أوريغي من اليسار ولكنه لم يتمكن من توجيه الكرة في الشباك برأسه.

احتسب حكم اللقاء في الدقيقة الـ ٢٠ من الشوط الأول ركلة جزاء للريدز بعد تدخل لاعب بيلباو على روبيرتو فيرمينو الذي وضع الكرة في الشباك بنجاح.

لم يمضي الكثير من الوقت حتى أن تمكن النادي الإسباني من إدراك التعادل عبر ويليامز الذي استغل الكرة المرتدة من محاولة لوفرين لقطع الكرة ليتقدم بها ويسددها في شباك سيمون مينيوليه.

وفي الطرف الآخر من الملعب، حاول ماركو غرويتش وضع الكرة في مرمى بيلباو برأسه عبر ركنية ولكنها ذهبت إلى خارج الملعب لضربة مرمى.

كاد مورينو يسجل الهدف الثاني قبل نهاية الشوط الأول بدقائق قليلة بعد مراوغة المدافع داخل منطقة بيلباو بلمسة جميلة ولكن الحارس تمكن من التصدي لتسديدته.

الشوط الثاني...

أجرى المدرب الألماني عشرة تغييرات في تشكيلته مع بقاء مينيوليه لحراسة مرمى الريدز، حيث دخل كل من جون فلانغان وجو غوميز وراغنار كلافان وأندرو روبرتسون وجيني فينالدوم وأوفي إجاريا وبين وودبيرن وريان كينت وساديو ماني ودومينيك سولانكي.

فقد غوميز الكرة أمام إنيجو كوردوبا الذي مررها لـ ويليامز ليعيدها للأول الذي حاول تسديدها في شباك الريدز لكن مينيوليه كان في المكان المناسب.

واقترب ساديو ماني من استعادة التقدم لـ ليفربول بتسديدة في غاية القوة بعد استغلاله لكرة مرتدة من الدفاع ولكن الحارس تألق في التصدي لها.

خطف ليفربول التقدم مجدداً بفضل تسديدة بين وودبيرن التي لا تصد وترد بعد استلام كرة دومينيك سولانكي من الطرف الأيسر من الملعب.

وبعد دخول الدقائق العشر الأخيرة، سجل سولانكي هدفه الثالث مع ليفربول هذا الصيف برأسية رائعة بفضل عرضية كلافان الدقيقة باتجاه اللاعب الشاب داخل المنطقة ليتقدم الريدز بثلاثة أهداف مقابل هدف.