تألق المهاجم السنغالي ساديو ماني ليقود ليفربول إلى الفوز بشباك نظيفة أمام توتنهام هوتسبر ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز بهدفين في الشوط الأول من اللقاء.

التشكيلة...

اختار يورغن كلوب تشكيلة قوية للقاء مع رباعي الهجوم المعتاد آدم لالانا وفيليب كوتينهو وساديو ماني وروبيرتو فيرمينو، بينما بدأ بالهولندي جيني فينالدوم في وسط الملعب في مكان إيمري تشان.

الشوط الأول...

أتت أول فرصة حقيقية للريدز للتسجيل في الدقيقة ١٣ عندما حاول فيرمينو التسديد على أكثر من كرة من داخل المنطقة لتصل الكرة لكوتينهو الذي سدد بدوره ولكن الدفاع كان بالمرصاد.

وبعد ثلاث دقائق فقط، مرر فينالدوم كرة رائعة من وسط الملعب إلى ماني الذي انطلق بسرعة متخطياً المدافع قبل أن يسدد كرة قوية فوق الحارس هيوغو لوريس مسجلاً التقدم للمضيف.

عاد ماني قبل مرور الثلث ساعة ليتألق من جديد بقطع الكرة في وسط توتنهام ويبدأ هجمة تصدى فيها لوريس لتسديدتين متتاليتين من لالانا وفيرمينو قبل أن تعود الكرة من جديد للسنغالي الذي وجه تسديدة لا تصد نحو الشباك.

لم تهدأ هجمات الريدز في الدقائق التالية واقترب ماني من تسجيل هدف الهاتريك في الدقيقة ٢٣ بتسديدة صاروخية من يمين المنطقة ولكن الحارس أبعدها في اللحظة الأخيرة.

وفي الجهة الأخرى، كاد سون يقلص الفارق للضيوف عندما انفرد أمام مينيوليه داخل المنطقة ولكن البلجيكي يتألق ليبعد التسديدة، قبل أن يعود ديلي آلي برأسية خطيرة أبعدها لوكاس لركنية.

الشوط الثاني...

افتتح هاري كين الهجمات الخطيرة في الشوط الثاني بعد أن اقترب من تسبيب هدف تقليص الفارق لتوتنهام بعد ركلة حرة غير مباشرة ولكن الحكم رفع راية التسلل ليلغي الفرصة.

حصل جويل ماتيب في الدقيقة ٧١ على فرصة لتسجيل الثالث للريدز بعد ركلة حرة غير مباشرة من جيمس ميلنر ولكن لوريس أمسكها بسهولة.

وبعد دقائق قليلة من فرصة ماتيب، مرر لالانا الكرة لزميله البرازيلي كوتينهو الذي سدد من طرف المنطقة ولكنه لم يصب المرمى.

مرت آخر ربع ساعة من اللقاء دون خطورة كبيرة على مرمى الريدز مع أفضلية لرجال كلوب وبعض المحاولات لتسجيل الثالث، ولكنهم في النهاية اكتفوا بالهدفين لحصد النقاط الكاملة.