اكتفى ليفربول بنقطة وحيدة من ملعب أولد ترافورد اليوم أمام مضيفه مانشستر يونايتد اليوم ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.

سجل هدف الريدز جيمس ميلنر من ركلة جزاء في الشوط الأول قبل أن يتعادل زلاتان إبراهيموفيتش في الدقائق الأخيرة.

تشكيلة اللقاء...

اختار يورغن كلوب تشكيلة قوية لديربي شمال إنجلترا ولكنه اضطر لاستبعاد ناثانيل كلاين بداعي الإصابة ليحل مكانه الظهير الشاب ترينت أليكساندر-أرنولد، بينما عاد الكابتن جوردن هندرسون للفريق الأساسي.

كما كانت دكة الاحتياط أقوى من المعتاد للريدز بتواجد البرازيلي فيليب كوتينهو إلى جانب دانييل ستوريدج.

الشوط الأول...

لم تشهد العشر دقائق الأولى فرص خطيرة من الطرفين، ولكن اليونايتد بدأ بتهديد المرمى في الدقيقة ١٣ بعد عرضية خطيرة من أنتوني مارسيال على الجناح الأيسر وصلت لإبراهيموفيتش الذي سددها خارج الملعب.

حصل ليفربول على فرصة لافتتاح التسجيل بعد دقائق من مرور الثلث ساعة الأولى بعد كرة ممتازة من إيمري تشان وصلت إلى أليكساندر-أرنولد الذي سدد كرة قوية ولكن مارسيال تصدى له.

احتسب الحكم في الدقيقة ٢٦ ركلة جزاء لصالح الريدز بعد لمسة يد من بول بوغبا داخل المنطقة، وتقدم جيمس ميلنر ليسددها بكل ثقة ويسكنها الشباك ليفتتح التسجيل للضيوف.

ومن طرفه، حاول المضيف تعديل النتيجة في الدقيقة ٣٣ عبر ركلة حرة مباشرة من إبراهيموفيتش ولكن مينيوليه تمكن من التصدي له وأبعدها لركلة ركنية.

كاد اليونايتد ينجح في التعادل مرة أخرى قبل ٥ دقائق من نهاية الشوط بانفراد هينريك ميختاريان على مينيوليه ولكن الأخير تألق من جديد ليبقي النتيجة كما هي.

الشوط الثاني...

استهل المضيف المباراة بعد الاستراحة بنية تسجيل التعادل وبدأت الخطورة في الدقيقة ٥٥ بعد قطع الكرة في وسط الملعب لتصل إلى ميختاريان الذي لعب كرة خطيرة أمام وجه المرمى ولكنها مرت بسلام.

وفي محاولة لمضاعفة النتيجة، استبدل المدرب كلوب البلجيكي ديفوك أوريغي بزميله البرازيلي فيليب كوتينهو بعد ساعة من اللعب.

لم يتردد كوتينهو في التأثير على مجريات اللقاء وصنع فرصة ذكية لزميله روبيرتو فيرمينو بعد دخوله ولكن تسديدة الأخير أبعدت من ديفيد دي خيا.

عاد كوتينهو في الدقيقة ٦٦ ليسبب دربكة في منطقة مانشستر لتصل الكرة إلى لالانا الذي سدد مباشرة تجاه المرمى ولكن الحارس أمسك الكرة بسهولة.

وقبل ربع ساعة من نهاية اللقاء، لعب تشان كرة رائعة إلى فينالدوم الذي حاول توجيه الكرة برأسه مباشرة نحو المرمى ولكنه ضيع الفرصة.

ضغط اليونايتد بشكل كبير في الدقائق التالية باحثاً عن التعادل ونجح في تحقيق ذلك في الدقيقة ٨٣ حيث استغل إبراهيموفيتش تمريرة أنتونيو فالينسيا داخل المنطقة وجهها بالرأس في الشباك.

كاد ليفربول يخطف هدف الفوز في الدقيقة ٩٣ بعد أن مرر تشان كرة أخرى لفينالدوم داخل المنطقة ولكن تسديدة الهولندي لم تهدد المرمى لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي.