فاز ساوثهامبتون على ضيفه ليفربول في مباراة الذهاب لنصف نهائي كأس الرابطة بهدف وحيد من ناثين ريدموند على ملعب ساينت ماري ليلة الأربعاء.

تشكيلة اللقاء...

عاد يورغن كلوب لخياراته الأولى لهذا اللقاء بعودة معظم اللاعبين المعتادين من مباريات الدوري الإنجليزي مع بقاء لوريس كاريوس في حراسة المرمى وتواجد لوكاس ليفا في وسط الملعب في مكان جوردن هندرسون الغائب للإصابة.

كما شهدت دكة ليفربول عودة الساحر البرازيلي فيليب كوتينهو لأول مرة منذ إصابته أمام سندرلاند العام الماضي.

الشوط الأول...

لم تشهد الربع الساعة الأولى من اللقاء أي فرص خطيرة لأي من الطرفين مع استحواذ أكبر للريدز ومحاولات لبناء الهجمات وصنع الفرص أمام صلابة الساينتس الدفاعية.

قدم ليفربول أول فرصة حقيقية للتسجيل في الدقيقة ١٧ بعد أن رفع إيمري تشان كرة جيدة لآدم لالانا داخل المنطقة ليمررها الأخير بالرأس لروبيرتو فيرمينو ولكن تسديدة البرازيلي أبعدت من الحارس إلى ركنية.

رد المضيف بسرعة بعد دقيقتين فقط بفرصة خطيرة لريدموند انفرد فيها أمام الحارس لوريس كاريوس ولكن الألماني تصدى بنجاح بقدمه اليسرى.

وعلى الرغم من ذلك التصدي، عاد ريدموند من جديد في الدقيقة ٢٠ ليستلم تمريرة جاي رودريغيز التي وضعته وحيداً أمام كاريوس لينجح في هز الشباك هذه المرة.

كاد ريدموند يسجل هدفه الثاني ويضاعف تقدم الساينتس قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول بتسديدة من مسافة قريبة من المرمى ولكن كاريوس تألق ليتصدى له ويبقي على آمال الضيوف في اللقاء.

الشوط الثاني...

سدد فيرمينو أول كرة تجاه المرمى في الشوط الثاني من المباراة بعد تمريرة لالانا على طرف المنطقة ولكن كرة البرازيلي لم تشكل أي صعوبة على الحارس فريزر فورستر.

استبدل المدرب يورغن كلوب جيني فينالدوم بفيليب كوتينهو في الدقيقة ٦٢ من اللقاء آملاً في تمكن البرازيلي من تغيير نتيجة اللقاء.

ولكن الفرص الخطيرة أتت في الجهة الأخرى باختراق ريان بيرتراند منطقة الريدز من اليسار ومحاولته لصنع فرصة التسجيل قبل أن يتدخل راغنار كلافان ويبعد الكرة.

حاول كوتينهو تسجيل هدف بعيد المدى آخر في ملعب ساينت ماري ولكن أكثر من محاولة له اعتلت المرمى ولم تهدد مرمى فورستر.

وقبل ٧ دقائق من نهاية اللقاء، منعت العارضة (وثم ديان لوفرين) ريدموند من مضاعفة النتيجة للمضيف بعد أن لعب المهاجم كرة فوق كاريوس بدت وكأنها في طريقها لمعانقة الشباك.