سجل البرازيلي لوكاس ليفا هدفه الأول لـ ليفربول منذ عام ٢٠١٠ ليمنح فريقه الفوز على بليموث آرغايل ويؤهله للجولة الرابعة من كأس الاتحاد الإنجليزي.

سيستضيف الريدز في الجولة القادمة وولفرهامبتون واندررز على ملعب الآنفيلد.

تشكيلة اللقاء...

اختار المدرب يورغن كلوب تشكيلة شابة مرة أخرى للقاء الإعادة ولكنه أضاف العائد من الإصابة فيليب كوتينهو إلى الفريق الأساسي إلى جانب ديفوك أوريغي ودانييل ستوريدج ليمتلك الريدز خطاً هجومياً قوياً.

الشوط الأول...

حصل فيليب كوتينهو على أول فرصة حقيقية للضيوف لهز شباك بليموث العنيد بعد استلامه عرضية جميلة من أليكساندر-آرنولد داخل المنطقة ولكن تسديدة البرازيلي لم تكن بالقوة الكافية.

سيطر لاعبو ليفربول على المباراة بشكل كامل في الدقائق التالية ولم ينتظروا طويلاً لتحويل الاستحواذ إلى تقدم بالنتيجة.

أتى الهدف بنكهة برازيلية خالصة في الدقيقة ١٩ بعد ركلة ركنية نفذها كوتينهو بشكل متقن وصلت إلى القادم من الوراء لوكاس ليوجهها برأسه نحو الشباك على الرغم من محاولة الحارس للتصدي.

كاد غراهام كاري يخطف هدف التعادل للمضيف بسرعة بتسديدة بعيدة المدى ولكن لوريس كاريوس تألق ليتصدى لها ويبعدها لركنية.

هدد بليموث مرمى الريدز مرة أخرى في الدقيقة ٣٣ بهجمة سريعة من الجناح الأيمن لترسل عرضية خطيرة تجاه بول أرنولد غاريتا ولكن أليكساندر-آرنولد تألق ليبعدها قبل وصولها للمهاجم.

الشوط الثاني...

هدد بليموث مرمى ليفربول مباشرة بعد بدء لهدف الأول حين سدد ديفيد فوكس كرة تجاه المرمى ولكن كاريوس تصدى للكرة على يساره بنجاح.

استبدل المدرب يورغن كلوب نجمه كوتينهو بعد ٦٤ من اللعب ليعطي فرصة للاعب الشاب هاري ويلسون للمشاركة للمرة الأولى مع الفريق الأول.

وبعد لحظات من دخوله، كاد ويلسون يهز شباك بليموث ويضاعف تقدم الريدز عندما اصطدمت الكرة به عند ضغطه على الحارس لوك مكورمك الذي حاول التشتيت، ولكن الكرة اعتلت العارضة لتمر بسلام على المضيف.

وفي الدقيقة ٧٤، سدد جيك جيرفيز الكرة بشكل رائع من داخل المنطقة وظن الجميع أنه أحرز التعادل لفريقه لكن القائم أبعد الكرة ليحافظ الريدز على التقدم.

تحصل ألبيرتو مورينو على ركلة جزاء للريدز في الدقيقة ٨٥ بعد تدخل من يان سونغو في الجهة اليسرى ولكن الحارس اختار الجهة الصحيحة ليتصدى لمحاولة أوريغي بسهولة.