أجبر بليموث أرغايل مضيفه ليفربول على التعادل السلبي في الجولة الثالثة من كأس الاتحاد الإنجليزي على الآنفيلد، ليحتكم الفريقان إلى مباراة الإعادة على ملعب الفريق الضيف.

التشكيلة...

غير يورغن كلوب تشكيلة الفريق بالكامل عبر وضع ثقته بلاعبي ليفربول الشباب إلى جانب لوكاس ليفا، ألبيرتو مورينو، إيمري تشان، ديفوك أوريغي ولوريس كاريوس الذي شارك في مكان سيمون مينيوليه لحراسة المرمى.

الشوط الأول...

قام ليفربول بتهديد مرمى ضيفه في وقت مبكر من الشوط الأول عبر تسديدتين من أوفي إجاريا وكيفن ستيوارت ولكن كرتيهما ذهبتا إلى خارج الملعب.

وبعد مرور أول ربع ساعة، نفذ إيمري تشان ركلة حرة مباشرة ولكنها اصطدمت بالدفاع لتصل إلى شيي أوجو الذي لم يتمكن من توجيه الكرة في الشباك برأسه من داخل المنطقة لتصل للحارس بسهولة.

اقترب بين وودبيرن من تسجيل الهدف الأول بعد مجهود فردي رائع عبر مراوغة مدافعين داخل المنطقة ليسدد كرة من مسافة قريبة من المرمى ولكن الحارس تمكن من التصدي لها.

ظن ديفوك أوريغي بأنه نجح في هز شباك الضيف في الدقيقة ٢٠ عبر تسديدة من داخل المنطقة ولكن الحكم ألغى الهدف بداعي تدخل البلجيكي على مدافع بليموث غاري ميلر.

وقبل نهاية الشوط الأول، حاول الريدز افتتاح التسجيل مرة أخرى بعد فرض الضغط على مرمى بليموث ولكن الدفاع تمكن من إبعاد الكرة في أكثر من محاولة.

الشوط الثاني...

أرسل بين وودبيرن عرضية جميلة من الجناح الأيسر باتجاه أوجو الذي حاول تسجيل هدف عبر رأسية ولكن الكرة ذهبت إلى خارج الملعب.

وبعد مرور دقيقة واحدة فقط، سدد غراهام كاري كرة قوية عبر ركلة حرة مباشرة ولكنها وصلت إلى كاريوس ليمسك بها دون مشاكل.

وفي الطرف الآخر، حاول لوكاس التسديد بقوة من مسافة بعيدة من مرمى لوك ماكورمك الذي نجح في التصدي لكرته.

أجرى يورغن كلوب تبديله الأول في الدقيقة ٦٢ عبر إشراك دانييل ستوريدج في مكان إيمري تشان، واقترب البديل بعد مرور دقيقتين من دخوله من تسجيل الهدف الأول عبر تسديدة قوية مرت بجانب القائم.

وفي الدقائق التالية، لعب ستوريدج عرضية جميلة نحو أوجو الذي وجد نفسه أمام الحارس ولكنه لم يتمكن من الوصول للكرة لتضيع فرصة أخرى على المضيف.

كمحاولة لتغيير النتيجة، أجرى المدرب الألماني تبديلاً مزدوجاً عبر إشراك كل من آدم لالانا وروبيرتو فيرمينو في مكان أوفي إجاريا وبين وودبيرن.

ولم يحتاج البرازيلي لوقت طويل ليحاول التأثير على المباراة، حيث أرسل عرضية جميلة باتجاه ستوريدج الذي حاول توجيه الكرة نحو الشباك ولكنها اعتلت المرمى. حاول ستوريدج مرة أخرى خطف هدف الفوز في الدقائق الأخيرة عبر تسديدة قوية ولكنها مرت بجانب القائم الأيمن. وتسنى الوقت ليحصل ليفربول على فرصة أخرى للتسجيل بعد اصطدام الكرة بمدافع الفريق الضيف كونور سميث بعد ركلة حرة غير مباشرة لكن ماكورمك نجح في امساك الكرة.