تأهل ليفربول لنهائي كأس آسيا للدوري الممتاز على حساب خصمه الإنجليزي كريستال بالاس بهدفين نظيفين على ملعب هونغ كونغ، سجل هدفي اللقاء اللاعب الشاب دومينيك سولانكي وديفوك أوريغي في الشوط الثاني.

التشكيلة...

أجرى المدرب الألماني ثلاثة تغييرات فقط في تشكيلة الفريق منذ مباراة ويغان أثليتك بإشراك كل من جو غوميز وألبيرتو مورينو ودانييل ستوريدج، وشارك لاعب الريدز الجديد محمد صلاح في مباراته الثانية مع الفريق.

الشوط الأول...

مرت العشر دقائق الأولى من اللقاء دون أي فرص حقيقية من الفريقين قبل أن يلعب دانييل ستوريدج عرضية ولكن دفاع بالاس أخرج الكرة لركنية.

وانطلق صلاح على الجناح الأيمن من الملعب بشكل سريع ليلعب عرضية ولكن الدفاع أبعد الكرة لركنية أخرى.

واصل ليفربول ضغطه الهجومي عبر جوردن هندرسون الذي لعب عرضية عالية لـ ستوريدج الذي مرر كرة رائعة لـ آدم لالانا بالكعب ولكن تسديدة الأخير كانت عالية على المرمى.

وقبل توقف اللعب لاستراحة اللاعبين لشرب الماء، راوغ اللاعب المصري عدة لاعبين على طرف المنطقة ليحاول التسديد ولكن الكرة اعتلت مرمى كريستال بالاس.

هدد كريستال بالاس مرمى الريدز عبر كيشي أندرسون الذي سدد من اليمين ولكن سيمون مينيوليه تمكن من التصدي للكرة بنجاح.

لعب صلاح تمريرة رائعة لزميله البرازيلي فيرمينو الذي سدد الكرة من طرف المنطقة ولكنها لم تكن بالقوة المطلوبة لتصل إلى واين هينيسي بسهولة.

وبعد مجهود فردي رائع من اللاعب الويلزي، مرر بين وودبيرن كرة جميلة لـ ستوريدج الذي كان متواجد في منطقة الجزاء ولكن الدفاع خطف الكرة من الأخير قبل أن يتمكن من تسديدها.

اقترب ليفربول من افتتاح التسجيل عبر ستوريدج الذي سدد كرة أرضية خادعة ولكن هينيسي نجح في إبعاد الكرة بأطراف أصابعه.

الشوط الثاني...

أجرى المدرب الألماني بين الشوطين عدة تغييرات بإشراك كل من ديان لوفرين وجون فلاناغان وراغنار كلافان وجيمس ميلنر في مكان ترينت أليكساندر-آرنولد وجويل ماتيب وجو غوميز وألبيرتو مورينو.

استهل ليفربول الشوط الثاني بفرصة في غاية الخطورة عبر ديان لوفرين الذي مرر عرضية رائعة لـ ستوريدج داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس تمكن من التصدي لتسديدة الأخير.

وبعد مرور خمس دقائق على الشوط الأول، دخل جيني فينالدوم وفيليب كوتينهو وديفوك أوريغي وماركو غرويتش في مكان ستوريدج وفيرمينو ولالانا ووودبيرن، وأجرى ليفربول آخر تبديلين بدخول دومينيك سولانكي وريان كينت في مكان صلاح وهندرسون.

تبادل جيمس ميلنر وفيليب كوتينهو التمريرات ثم راوغ البرازيلي عدة لاعبين قبل محاولة التسديد ولكن كرته اعتلت المرمى.

نجح اللاعب الشاب سولانكي في تسجيل هدفه الشخصي الأول مع الريدز بتسديدة أرضية في غاية القوة بعد لمسة جميلة من أوريغي الذي مرر الكرة له بالكعب.

حاول غرويتش إضافة الهدف الثاني لفريق المدرب يورغن كلوب بتسديدة أخرى ولكن الكرة وصلت لأيدي هينيسي بسهولة، وكرر اللاعب الشاب محاولة التسجيل بعد عدة دقائق بتسديدة بعيدة المدى ولكن الكرة كانت بعيدة عن مرمى بالاس.

وقبل دخول العشر دقائق الأخيرة من اللقاء، نجح أوريغي في إضافة الهدف الثاني للريدز بعد استغلال تسديدة كوتينهو التي اصطدمت بدفاع كريستال بالاس قبل وصولها لقدم الدولي البلجيكي.

حاول كريستال بالاس تقليص الفارق بشكل سريع عبر فرض الضغط الهجومي ولكن مينيوليه ودفاع الريدز كانوا بالمرصاد لمنع محاولاته.

كاد كينت يسجل الهدف الثالث لـ ليفربول بتسديدة أرضية مباغتة ولكن هينيسي نجح في إبعاد الكرة لركنية بأصابعه.