توج ليفربول بطلاً لكأس آسيا للدوري الممتاز في هونغ كونغ بعد الفوز أمام ليستر سيتي بنتيجة ٢-١، سجل أهداف اللقاء محمد صلاح وفيليب كوتينهو وإسلام سليماني (ليستر سيتي).

التشكيلة...

قرر المدرب يورغن كلوب الاعتماد على تشكيلة مختلفة عن الفريق الذي لعب به في نصف نهائي البطولة أمام كريستال بالاس، وذلك عبر إجراء ستة تغييرات على تشكيلته مع وجود لوريس كاريوس لحراسة مرمى الريدز.

 

الشوط الأول...

بدأ ليفربول اللقاء بهجمة مبكرة سببت دربكة دفاعية في منطقة ليستر ولكن الدفاع تمكن من إبعاد الكرة لركنية.

انطلق ليستر نحو مرمى الريدز عبر رياض محرز الذي حاول مراوغة الدفاع على الجناح الأيمن ولكن جيمس ميلنر نجح في التفوق عليه ليبعدها إلى ركنية.

نجح ليستر سيتي في افتتاح التسجيل في الدقيقة الـ ١٢ عبر رأسية إسلام سليماني الذي استغل عرضية كريستيان فوكس.

وحاول محمد صلاح بناء هجمة للريدز عبر تمرير كرة لـ ديفوك أوريغي الذي حاول إعادتها للمصري بالكعب ولكنها كانت بعيدة على الأخير.

نجح الدولي المصري في تعديل النتيجة للريدز بعد تبادل جميل من التمريرات بينه وبين كوتينهو الذي لعب عرضية في غاية الروعة باتجاه صلاح الذي وجه الكرة في الشباك برأسية قوية.

سارع ليستر بمحاولة خطف التقدم مرة أخرى بهجمة مرتدة سريعة ولكن كاريوس نجح في إبعاد الكرة بشجاعة.

هدد ليستر مرمى كاريوس بتسديدة مارك ألبرايتون القوية ولكنها مرت على مرمى ليفربول بسلام.

وبعد دخول العشر دقائق الأخيرة من شوط الأول، اقترب جيني فينالدوم من تسجيل هدف التقدم لـ ليفربول بعد استغلال الكرة التي أبعدها دفاع ليستر من منطقته ولكنها خرجت لضربة مرمى.

هز فيليب كوتينهو مرمى كاسبر شمايكل بتسديدة مذهلة من خارج المنطقة قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين.

الشوط الثاني...

أجرى ليفربول أربعة تغييرات بين الشوطين بدخول كل من دانييل ستوريدج وجوردن هندرسون وراغنار كلافان وماركو غرويتش في مكان ديفوك أوريغي وجويل ماتيب وآدم لالانا وروبيرتو فيرمينو.

انفرد جايمي فاردي أمام مرمى الريدز في مناسبتين متتاليتين ولكن كاريوس تألق في التصدي للمحاولة الأولى وتمكن الحارس الألماني إلى جانب دفاع الريدز من إيقاف المحاولة الثانية.

وبين المحاولتين السابقتين لـ فاردي، اقترب اللاعب الشاب ماركو غرويتش من إحراز هدف في غاية الروعة بتسديدة قوية ولكن الكرة اعتلت المرمى.

أجرى المدرب الألماني آخر تبديلاته بإشراك عدد من اللاعبين الشباب مثل بين وودبيرن وجو غوميز ودومينيك سولانكي وريان كينت في مكان فيليب كوتينهو وترينت أليكساندر-آرنولد وجيني فينالدوم ومحمد صلاح.

لم يمضي الكثير من الوقت ليحاول ستوريدج تسبيب المشاكل لـ شمايكل بتسديدة ولكنها كانت سهلة على الحارس.

لم تشهد الدقائق العشر الأخيرة من اللقاء أي خطورة من الفريقين حتى أن حصل ليستر على فرصة خطيرة بهجمة مرتدة ولكن كلافان تألق في قطع الكرة قبل وصولها للمهاجم.