استهل نادي ليفربول جدول مباريات الودية ضمن تحضيراته للموسم الجديد بفوز عريض على مضيفه ترانمير روفرز برباعية نظيفة. سجل أهداف الريدز جيمس ميلنر وماركو غرويتش وبيدرو تشيرفيلا وبين وودبيرن.

التشكيلة

اختار المدرب يورغن كلوب فريقاً أساسياً يشمل العديد من نجوم الفريق الأول للقاء مع عودة الكابتن جوردن هندرسون للمرة الأولى منذ شهر فبراير الماضي وقيادة روبيرتو فيرمينو ودانييل ستوريدج للهجوم.

الشوط الأول

كاد شيي أوجو يفتتح التسجيل في الدقيقة الأولى بعد تمريرة مذهلة من جيني فينالدوم ولكن تسديدته من طرف المنطقة اصطدمت بالشباك الجانبية.

وبعد ٦ دقائق، حصل جويل ماتيب على فرصة ذهبية لهز الشباك بعد ركنية مررها لوكاس ليفا بالرأس لزميله ولكن الأخير سدد كرة عالية فوق المرمى.

سدد ستوريدج كرة من خارج المنطقة في الدقيقة ٢٤ ولكن الحارس كان في المكان المناسب للامساك بها، وأتى الرد في المقابل بهجمة سريعة ولكن لوريس كاريوس تقدم لإيقاف الخطورة.

وقبل مرور نصف ساعة من اللعب، هدد ماركو غرويتش مرمى ترانمير بتسديدة ممتازة ولكن الحارس تصدى له ليمنع هدف أول للريدز.

حصل شيي أوجو في الدقيقة ٣٤ على ركلة جزاء لليفربول بعد وصوله للكرة قبل الحارس مما أدى إلى عرقلة الأخير له.

تقدم نائب كابتن الفريق جيمس ميلنر لتسديد الركلة ونجح في هز الشباك وتسجيل الهدف الأول رغم اقتراب الحارس من إنقاذها.

أضاف ماركو غرويتش الهدف الثاني للريدز في الدقيقة ٤١ بتسديدة رائعة من خارج المنطقة هزمت الحارس في القائم الأيسر لينتهي الشوط بثنائية نظيفة للضيوف.

الشوط الثاني

استبدل المدرب يورغن كلوب بعد الاستراحة عشرة لاعبين، حيث بقي كاريوس فقط في حراسة المرمى بينما حصل المهاجم الإنجليزي الشاب دومينيك سولانكي على أول فرصة له مع الريدز.

لم يتأخر سولانكي في ترك بصمته على اللقاء بعد استلامه تمريرة ممتازة من كينت وتسديده كرة قوية ارتدت من الحارس لتصل إلى بيدرو تشيرفيلا في مكان مثالي ليسجل الهدف الثالث.

اقترب بين وودبيرن من تسجيل الرابع للضيوف بعد تمريرة سولانكي من داخل المنطقة ولكن الحارس منعه بتصدي ناجح.

وفي الدقيقة ٦٤، أنقذ كاريوس مرمى ليفربول من هدف تقليص الفارق بتصدي ممتاز لتسديدة من مسافة قريبة على يمين المرمى.

انطلق ريان كينت في هجمة سريعة في الدقيقة ٧٩ ليمرر كرة ممتازة لوودبيرن داخل المنطقة ولكنه تعرض لعرقلة ليحتسب الحكم ركلة جزاء ثانية للريدز اليوم. وتقدم وودبيرن لتنفيذ الركلة التي ربحها وسجلها بكل هدوء في الزاوية اليسرى للحارس بتسديدة منخفضة.

كاد سولانكي في أكثر من مناسبة يسجل الهدف الخامس وبالأخص في الدقيقة ٨٧ عندما استلم كرة بشكل جميل وثم استدار وسدد بقوة ولكن الحارس كان بالمرصاد من جديد.