شارك النجم المصري محمد صلاح في أول مباراة ودية له هذا الصيف مع ليفربول ونجح في تسجيل الهدف الأحمر الوحيد ليتعادل الفريق مع ويغان بنتيجة ١-١.

التشكيلة

اختار يورغن كلوب فريقاً قوياً لبدء اللقاء مع مشاركة النجم المصري محمد صلاح في المقدمة إلى جانب فيليب كوتينهو وروبيرتو فيرمينو.

الشوط الأول

بدأت هجمات ليفربول في الدقيقة الثامنة بتمريرة رائعة من جيني فينالدوم لفيرمينو ولكن الأخير لم يتحكم بالكرة بالسرعة الكافية لتتأخر التسديدة وتضيع الفرصة.

كاد ويغان في الدقيقة ١٤ يفتتح التسجيل بتسديدة من داخل المنطقة من أليكس غيلبي ولكنها إلى خارج الملعب.

نجح غيلبي في تسجيل الهدف الأول بعد مرور ثلث ساعة على اللعب بعد دربكة بسيطة تسببت بوصول الكرة له على طرف المنطقة ليسدد كرة صعبة على مينيوليه في الزاوية البعيدة.

كاد فيليب كوتينهو يرد بسرعة على الهدف بتسديدة بعيدة المدى على القائم الأيسر للحارس ولكنها أخطأت المرمى.

حصل فيرمينو في الدقيقة ٢٨ على فرصة لتسجيل التعادل بتسديدة من داخل المنطقة ولكن الحارس نجح في إيقاف الكرة.

تبادل صلاح ولالانا الكرة بشكل رائع في هجمة سريعة لتصل الكرة إلى فيرمينو أمام الحارس ولكنه يضيع الكرة بتمريرة خاطئة.

اقترب لالانا من تعديل النتيجة في الدقيقة ٤٣ برأسية رائعة بعد عرضية فيرمينو من الجهة اليمنى ولكن الحارس تمكن من إنقاذها.

وفي اللحظات الأخيرة من الشوط، أتى هدف التعادل بعد تمريرة ممتازة من كوتينهو وضعت فيرمينو داخل المنطقة ليمرر كرة ذهبية لصلاح الذي سدد بكل بساطة في الشباك.  

الشوط الثاني

شهدت تشكيلة ليفربول ١١ تغييراً بعد الاستراحة مع قيادة هندرسون للفريق وعودة ديفوك أوريغي في المقدمة إلى جانب دانييل ستوريدج ودومينيك سولانكي.

ولم يتردد أوريغي في خلق الخطورة على مرمى ويغان بعد دقيقتين من البداية بعد توغله من اليسار ولكن كرته تشتت من الدفاع.

حصل الريدز على فرصة أخرى لتسجيل التقدم بعد دقائق قليلة برأسية من ماركو غرويتش ولكنها ارتفعت فوق المرمى.

كما سدد ستوريدج وفي الدقيقة ٦٩ كرة قوية من الطرف الأيمن للمنطقة ولكن الحارس كان بالمرصاد ليبعد الكرة ويمنع الهدف.

وقبل ربع ساعة من نهاية اللعب، كاد ديان لوفرين يسجل الثاني لفريقه برأسية رائع من عرضية ميلنر ولكن الكرة ارتطمت بالقائم في طريقها لخارج الملعب.