أعاد ليفربول الروح لحظوظه في الوصول إلى دوري أبطال أوروبا عبر المقاعد الأربعة الأولى بفوز مهم أمام آرسنال في الآنفيلد بنتيجة ٣-١.

سجل أهداف الريدز روبيرتو فيرمينو وساديو ماني في الشوط الأول، وثم ضمن جيني فينالدوم النتيجة في الدقائق الأخيرة بعد تقليص داني ويلباك للفارق مبكراً في الشوط الثاني.

التشكيلة...

مثلت عودة المدافع الإستوني راغنار كلافان للتشكيلة الأساسية التغيير الوحيد الذي أجراه المدرب يورغن كلوب للقاء اليوم مع جلوس لوكاس ليفا في الاحتياط إلى جانب العائد من الإصابة ديان لوفرين.

الشوط الأول...

بدأ الفريقان اللقاء بنية تهديد المرمى مبكراً، ولم ينتظر المضيف طويلاً ليفتتح التسجيل عبر المهاجم البرازيلي روبيرتو فيرمينو.

أتى الهدف الأول بعد هجمة سريعة من الريدز مرر فيها آدم لالانا الكرة إلى ساديو ماني ليسددها بسرعة أمام وجه المرمى لتصل إلى فيرمينو الذي تحكم بها ثم أرسلها بقوة لتعانق الشباك.

عاد الريدز ليهددوا مرمى آرسنال مرة أخرى في الدقيقة ٢٩ عندما مرر جيني فينالدوم كرة لفيليب كوتينهو على طرف المنطقة ليسددها البرازيلي بقوة ويجبر بيتر تشيك على إبعادها لركنية.

وقبل خمس دقائق من نهاية الوقت الأصلي للشوط الأول، مرر فيرمينو كرة ذكية لماني من اليسار لليمين داخل المنطقة ليوجه السنغالي تسديدة لا تصد ولا ترد في شباك تشيك.

كاد كوتينهو في الدقيقة ٤٤ يسجل الثالث للريدز بعد استلامه كرة في قلب منطقة آرسنال ولكن تسديدته كانت سهلة على الحارس.

الشوط الثاني...

هدد الضيوف مرمى الريدز مباشرة في الدقائق الأولى من الشوط بعد عرضية خطيرة من أليكسيس سانشيز ولكن سيمون مينيوليه تقدم وأبعدها بنجاح.

حاول الغنرز التسجيل من جديد عبر عرضية ممتازة وصلت أوليفير جيرو ليوجهها برأسه نحو المرمى ولكن مينيوليه تألق ليبعدها في اللحظة المناسبة.

وعبر هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة ٥٧، قلص داني ويلباك الفارق لآرسنال بعد تمريرة سانشيز وضعته منفرداً أمام مينيوليه ليسددها بذكاء في الشباك.

ومع اقتراب آخر ربع ساعة من اللقاء، راوغ كوتينهو أكثر من لاعب على طرف المنطقة وسدد كرة قوية ولكنها حلقت فوق المرمى دون خطورة.

عاد البرازيلي ليصنع فرصة رائعة لجويل ماتيب بعد عرضية ولكن المدافع لم يوجه رأسية قوية بما يكفي لتمر عبر تشيك.

استمر الريدز ببحثهم عن الهدف الثالث واقترب البديل ديفوك أوريغي برأسية ممتازة ولكن القائم تدخل ليبعدها نيابة عن تشيك.

ولم تضع جهود المضيف في النهاية، حيث تقدم آرسنال للضغط لتسجيل التعادل في الدقائق الأخيرة ولكن رصاصة الرحمة أتت في الجهة الأخرى.

بدأت الهجمة عندما منع ماتيب خصمه سانشيز من التسديد على طرف المنطقة لتصل الكرة إلى لالانا في الوسط ليراوغ بشكل رائع قبل أن يمرر كرة خيالية إلى أوريغي، تقدم البلجيكي بالكرة ثم مررها لفينالدوم داخل المنطقة ليسددها الأخير مباشرة في الشباك.