كسب ليفربول نقطة صعبة أمام مضيفه مانشستر سيتي اليوم في ملعب الاتحاد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، وسجل هدف الريدز جيمس ميلنر من ركلة جزاء قبل أن يتعادل سيرجيو أغويرو.

تشكيلة الفريق...

شهدت تشكيلة الريدز للقاء عودة روبيرتو فيرمينو لقيادة الهجوم أمام رفيقيه فيليب كوتينهو وساديو ماني، بينما جلس ديان لوفرين على دكة الاحتياط.

الشوط الأول...

أتى التهديد الحقيقي الأول من طرف مانشستر سيتي في الدقيقة ١٢ بعد أن مرر ديفيد سيلفا الكرة لكيفين دي برويني على الجناح الأيمن ليرسل البلجيكي عرضية خطيرة احتاج سيمون مينيوليه للتدخل لإبعادها لركنية.

كاد ليروي ساني بعد الثلث ساعة الأولى من اللقاء يسجل الهدف الأول للسيتي بتسديدة خطيرة من داخل المنطقة ولكن مينيوليه أبعدها بنجاح قبل أن يسدد سيلفا المرتدة إلى خارج الملعب.

أتى الرد على مرتين في الجهة الأخرى من ماني، حيث سدد كرة أولى بقوة ليتصدى الدفاع، وثم تخطى نيكولاس أوتاماندي بسرعة كبيرة قبل أن يسدد كرة تحت الضغط تصدى لها الحارس ويلفريدو كاباييرو.

اقترب فيليب كوتينهو في الدقيقة ٣٥ من هز الشباك بعد استلامه كرة داخل المنطقة ومراوغة المدافع ولكنه سدد فوق المرمى.

نجى مينيوليه بعد دقائق قليلة من هدف محقق بطريقة غريبة بعد كرة من الجناح الأيمن مرت أمام وجه المرمى ليفشل رحيم ستيرلنغ بتوجهيها نحو المرمى وثم يسددها فيرناندينيو خارج الملعب.

لم يتردد الريدز في محاولة التسجيل في الجهة الأخرى بتسديدة خطيرة من فيرمينو اضطر كاباييرو لإبعادها لركنية، قبل أن يسدد آدم لالانا كرة قوية أبعدها الحارس من جديد بنجاح.

الشوط الثاني...

استهل الضيوف الشوط الثاني بشكل إيجابي وكاد ماني يفتتح التسجيل بعد دقيقتين فقط ولكن المدافع جون ستونز تصدى لكرته ليمنعها من الوصول للمرمى.

احتسب حكم الساحة ركلة جزاء لصالح ليفربول بعد تدخل غايل كليشي من الخلف على روبيرتو فيرمينو داخل المنطقة، تقدم لتنفيذ الركلة جيمس ميلنر بثقة كبيرة وهز الشباك.

صنع كوتينهو في الدقيقة ٦١ فرصة ذهبية لزميله فيرمينو الذي انفرد على كاباييرو من الجهة اليسرى ولكن الأخير أخرج المحاولة إلى ركنية.

بعد ثمان دقائق من تلك الفرصة، لعب دي بريوني عرضية سريعة داخل المنطقة وصلت لسيرجيو أغويرو الذي وجهها نحو الشباك معلناً التعادل.

وفي محاولة لتسجيل الهدف الثاني، استبدل المدرب كلوب كوتينهو بالمهاجم البلجيكي ديفوك أوريغي في الدقيقة ٧٢.

أنقذ القائم مرمى ليفربول من هدف ثاني في الدقائق التالية، حيث وصلت الكرة بعد هجمة خطيرة من ساني وأغويرو لدي برويني الذي سددها بقوة مرتطمة بالقائم.

ضيع آدم لالانا في الجهة الأخرى فرصة بشكل غريب بعد تمريرة فيرمينو داخل المنطقة، حيث وصلت له في وسط المنطقة ولكنه فشل في تسديدها بالقوة اللازمة.

وقبل نهاية اللقاء، حصل أغويرو على فرصة ذهبية للتسجيل من داخل المنطقة ولكنه أرسل الكرة عالية للمدرجات.