أكمل يورغن كلوب عامه الثاني في آنفيلد يوم الأحد، وشرح جو غوميز مدى امتنانه لمدربه بعدما وضع ثقته فيه بعد إصابة أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة.

أصيب المدافع بقطع في الرباط الصليبي في أكتوبر 2015، قبل مجيء كلوب بعدة أيام فقط.

بدأ غوميز طريق التعافي في شهر يناير الماضي، حين شارك في مباراة الفريق بكأس الاتحاد الإنجليزي أمام بليموث آرجايل. كما لعب مباراتين آخرتين قبل نهاية موسم 2016\2017.

في الموسم الحالي، عاد غوميز لمستواه الطبيعي وشارك في 8 مناسبات مع الفريق الأول - ويؤمن قائد منتخب إنجلترا تحت 21 عام أن كلوب أعطاه الكثير من المساعدة في المواسم الماضية كي يصل لما وصل إليه.

قال غوميز لمجلة النادي: "كان هو (كلوب) جيد لشخص مثلي، شخص مرّ بإصابة مثل هذه ومن ثم عودتي. استطاع أن يتحدث إلي وأن يعيدني للفريق وهذا جعل كل شيء أسهل".

"هو يتفهم ما يحتاجه اللاعب حين يصاب مثل هذه الإصابة لأنه أصيب بنفس الإصابة كلاعب. هو يعلم أنه حين تعود من الإصابة سيختلف الكثير".

"بالنسبة له، هو يهتم بكونه قريب منا - هو لا يتحدث معنا كمدرب فحسب، لكن هناك علاقة قرب بيننا تجعلنا نلعب من أجله ومن أجل النادي. كشخص هو يأخذ من وقته كي يكون معك. يمكنه معرفة ما يشعر به الكل ويتحدث كشخص عادي".

"بالطبع، حين لا يشارك لاعب لن يكون سعيداً، ولكنه يتحدث مع الشخص بشكل مباشر. هذا يجعلك تريد أن تلعب لأجله. الفريق كله لديه شعور أنهم يريدون اللعب لأجله بكل حزم وقوة مستطاعة".

"أريد أن ألعب لأجله وللنادي وأن أنسى الإصابة تمامًا، وأنا ممتن للفرص التي أتاحها لي. حين كنت مصاب، كنت أحلم أن ألعب لأجله لكن التوقيت كان صعب، الآن أنا ممتن فقط وأريد أن أبقى هكذا".