عطل نيوكاسل يونايتد محاولة لاعبي الريدز للتقدم في ترتيب جدول الدوري الإنجليزي الممتاز بتعادل محبط في الساينت جيمس بارك اليوم الأحد. سيطر ليفربول على مجريات المباراة ولكن لم يستطيع أن يستغل الفرص الكثيرة التي خلقها، حيث افتتح التسجيل عن طريق فيليب كوتينيو من إحدى تصويباته المميزة من خارج منطقة الجزاء ولكن المضيف نجح في التعادل عبر مهاجمه خوسيلو.

التشكيل

بدأ يورغن كلوب لقاء نيوكاسل في الاسبوع السابع من الدوري الإنجليزي الممتاز بأربع تغييرات في التشكيلة الأساسية التى بدأت مباراة سبارتاك موسكو: عاد سيمون مينيوليه إلي التشكيل بديلاً لكاريوس، ولعب جو جوميز مكان ترينت أليكساندر-أرنولد في مركز الظهير الأيمن، وفينالدوم في خط الوسط بديلاً لإيمري تشان، ودانييل ستوريدج في قيادة خط هجوم الريدز بديلاً لروبيرتو فيرمينو.

الشوط الأول

بدأ اللقاء المرتقب بين نادي ليفربول ومدربه السابق رافايل بينيتيز بفرص متقاربة بين الفريقين، وافتتح الريدز أولى هجماته بمرتدة بدأها محمد صلاح وقادها ساديو ماني الذي لم يحسن التصرف بها عندما اخطأ في تمريرها مجدداً للدولي المصري.

جرب دانييل ستوريدج حظه في التسجيل بعدما سدد كرة في الدقيقة الخامسة ولكنها كانت فوق المرمى، فيما شكلت تصويبة ريتشي من خارج منطقة الجزاء التهديد الاقوي من نيوكاسل في الدقيقة الثانية عشر ولكن تصدى لها سيمون مينيوليه.

وأضاع عدد من لاعبي ليفربول هدفاَ محققاً في منطقة جزاء ليفربول عندما كان تقدم كلا من ديان لوفرين وجويل ماتيب ولكن الدفاع أبعد الكرة ثم سددها ماني لخارج الملعب.

وبعد دقائق، جاء الهدف الأول عن طريق البرازيلي فيليب كوتينيو بتصويبة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الثامنة والعشرين.

إلا أن نيوكاسل عادل النتيجة في الدقيقة الخامسة والثلاثون بعد هفوة دفاعية أدت إلى إنفرادة من خوسيلو لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لهدف.

الشوط الثاني

بدأ الشوط الثاني بدون أي تغييرات من كلا الفريقين وافتتحه نيوكاسل بتسديدة سهلة تصدى لها الحارس البلجيكي مينيوليه، فيما أهدر صلاح فرصة هدف بعد ارتداد الكرة من تسديدة لستوريدج داخل منطقة الجزاء.

جاءت أولى تبديلات المباراة في الدقيقة الثالثة والسبعين بتغيير ثنائي لليفربول حيث حل فيرمينو مكان ستوريدج ودومينيك سولانكي في مكان ساديو ماني. ومن جانبه استبدل بينيتيز لاعبه ميرينو بهايدن. كما أخرج يورغن كلوب المصري صلاح وأدخل مكانه أوكسليد تشامبيرلاين في الدقيقة الرابعة والثمانين.

بعد المباراة أصبح ليفربول في المركز السابع في ترتيب الدوري الممتاز بعد حصوله على نقطته الثانية عشر. يواجه ليفربول فريق مانشستر يونايتد على ملعب الأنفيلد بعد التوقف الدولي في الرابع عشر من أكتوبر.