أشاد محمد صلاح بجهود زملائه في الفريق بعد حصوله على جائزة أفضل لاعب في ليفربول لشهر أغسطس، مؤكداً بأنه يعتبرهم بمثابة عائلته.

تأقلم الدولي المصري مع حياته الجديدة في الآنفيلد بسهولة عبر السرعة التي يتمتع بها وتسجيل ثلاثة أهداف في مبارياته الست الأولى مع الفريق، بالإضافة إلى لعب دور أساسي في بداية الفريق القوية هذا الموسم.

وحصل صلاح، الذي انتقل لصفوف الريدز قادماً من نادي روما الإيطالي في الصيف، على جائزة أفضل لاعب في ليفربول للشهر الأول من الموسم الجديد بفضل الجهود التي بذلها.

هذا وأثنى صاحب الـ ٢٥ عاماً على جهود زملائه التي ساعدته على التكيف مع الأجواء الجديدة المحيطة به بانسيابية تامة.

وتحدث مع الموقع الرسمي بعد استلام الجائزة قائلاً: "أنا سعيد للغاية بهذه البداية مع الفريق وتمكني من مساعدته على تحقيق النقاط والانتصارات. أنا مسرور بتواجدي هنا مع زملائي، حيث أعتبر الفريق بمثابة عائلتي".

يستعد صلاح وفريقه للعب أولى مبارياته في دور مجموعات دوري أبطال أوروبا أمام إشبيلية في الآنفيلد ليلة الغد.

وعبر الجناح عن تطلعه لمشاركته الأوروبية مع الريدز ويأمل أن يتمكن الفريق من إظهار ردة الفعل المناسبة بعد التعرض إلى هزيمة مخيبة أمام مانشستر سيتي ظهر السبت الماضي.

وأضاف في حديثه: "نحن نتطلع للعب المباراة القادمة بطريقتنا المعتادة ونسيان النتيجة الماضية. أنا متحمس للغاية لبدء دوري أبطال أوروبا في الآنفيلد، أرغب في الفوز بتلك المباراة!".