أعاد جون فلانغان الفضل في عودته بعد غياب طويل إلى سببين رئيسيين وهما دعم جماهير ليفربول له وقوته الذهنية.

هذا وحُرم الظهير من فرصة مواصلة تقديمه الأداء الرائع الذي كان قد بدأه خلال موسم ٢٠١٣-٢٠١٤ بسبب الإصابة وكاد أن يكمل مدة سنتين كاملتين قبل أن يلعب مجدداً.

جاءت اللحظة الشافية قبل شهر من الآن، عندما نزل السكاوزر إلى أرض الملعب كلاعب بديل في مواجهة إكسيتر سيتي على ملعب الآنفيلد لتستقبله جماهير الأرض بحرارة.

ساعدت فكرة اللعب أمام مشجعي الريدز مرة أخرى والإيمان بقدرته على العودة فلانغان كثيراً خلال فترة تعافيه الطويلة.

وقال صاحب الـ ٢٣ عاماً: "كان الأمر صعباً، لكنني قوي ذهنياً، أعتقد أن هذا ما ساعدني في إجتياز الأمر. منذ الإصابة وأنا على علم بأنني سأعود بشكل أفضل وأقوى.

معرفة أن الجماهير كلهم هناك ويشجعونك يعطيك دفعة هائلة، أن تعرف أنهم هناك يشجعونك ويتمنون لك تقديم أداء جيد في المباراة ".

شارك فلانغان بعد ذلك لمدة ١٠٥ و١٢٠ دقيقة في مبارتي كأس الكابيتال وان وكأس الاتحاد ضد ستوك سيتي وويست هام يونايتد، ليحظى بإعجاب يورغن كلوب مباشرة.

قال عنه المدافع: "إنه رائع ويعطي كل ما عنده. إنه شخص صادق ومتواضع وتدريباته  رائعة كل يوم.

لديه حس بالفكاهة، كما لدى المساعدان، زيلجكو بوفاك وبيتر كراوتز اللذين جلبهما معه. كان من الرائع لنا جميعاً أن نضحك ولكن عندما يكون الوضع جاداً، يكون الوضع جاداً.