نسب يورغن كلوب الفضل في فوز الأمس إلى شخصية لاعبيه القوية، بدلاً من تكتيكاته، في تحقيق الفوز بـ ١٠ لاعبين على كريستال بالاس بنتيجة ١-٢ يوم أمس الأحد، مُصِّراً: "الأمر يعتمد على الحماس أكثر من التشكيلة".

بدت الأمور وكأنها تسير في غير صالح الريدز عندما أشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه جيمس ميلنر بعد ساعة فقط منذ بداية اللقاء على ملعب سيلهرست بارك مع تقدم فريق آلن باردو بهدف.

لكن الضيوف أداروا المباراة رأساً على عقب عندما استغلّ روبيرتو فيرمينو كرة خاطئة مررها له حارس المرمى أليكس مكارثي ليسجل منها ويعادل النتيجة، قبل أن يدخل كريستيان بينتيكي ليتوغل داخل منطقة الخصم في الوقت القاتل ويتحصل من ذلك على ركلة جزاء بعد تدخل الدفاع، ليسجل هدف الفوز من آخر تسديدة في اللقاء.

كان كلوب يفكر في تغيير بعض الأشياء قبل لحظات من إستبعاد ميلنر، مثل تأخير موقع حامل الرقم ٧ ليلعب في موقع الظهير الأيمن وإشراك فيليب كوتينهو، لكن الألماني قال أنه يبقى مديناً لحماس فريقه الذي لم يستسلم حتى نهاية المباراة.

وقال للمراسلين في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: "كنا نعلم بشأن البطاقة الصفراء، بالطبع، وكان علينا إتخاذ القرار.

أردنا إنزال فيليب كوتينهو إلى الملعب وفكرنا كيف يمكننا القيام بذلك. على الجناح الأيمن أعتقدنا أنه يمكننا أن نكون هجوميين أكثر قليلاً بميلنر بدلاً من فلانغان.

أعتقد أنها كانت اللحظة الأولى بعد أن لعبوا كرة ركنية استحوذنا عليها، خسرنا الكرة، ثم "بااام"، بطاقة صفراء ثانية. تحصل أمورٌ كهذه. ليست المرة الأولى في حياتي، ربما كانت المرة الأولى في حياة ميلنر، لست متأكداً.

ليست المشكلة الأكبر على الإطلاق، كان ينقصنا لاعب وكنا متأخرين بهدف دون رد لكنها ليست مشكلة للهجوم لأنك لا تحتاج ١١ لاعباً لتلعب كرةً هجومية.

لكن يبدو من المنطقي أن يكون لديك ١١ مدافعاً، لذا كان علينا إيجاد حل لذلك وحاولنا بخطة ٢-٤-٣. إعتمدت الأمور على الحماس أكثر من التشكيلة في تلك اللحظة. لعبنا جيداً، بالطبع إحتجنا لقليلٍ من الحظ.

أعتقد أننا إستحقينا الفوز خلال الـ ٩٠ دقيقة ولكن في ظل الظرف المحيط وهو التعادل، أحتجنا إلى قليلٍ من الحظ لنتسبب في هذا الخطأ وأن نستغله لتسجيل الهدف.

بصراحة، لا أعتقد أن أحداً فكّر أننا سنحاول تسجيل هدفٍ آخر، لكن كريستيان كان لديه فكرة أخرى. أخذ الكرة، توغل داخل المنطقة وعرقله المدافع خطأً أدى إلى ركلة جزاء وانتهز الفرصة لنا. كان الأمر جيداً حقاً".

هذا وقد استدعى كلوب كل من بينتيكي، كوتينهو ودانييل ستوريدج كجزءٍ من مجموعة بدلاء قوية على دكة الإحتياط من أجل المواجهة في العاصمة، وأثمر عن ذلك نتائج جيدة.

ونفى المدرب أنه ينوي فعل الشيء ذاته لمواجهة يوم الخميس ضمن منافسات اليوروبا ليغ أمام مانشستر يونايتد في الآنفيلد. وأضاف: "لا، لم أفكر اليوم في لقاء يوم الخميس، جهزنا أنفسنا لصراع جسدي حقيقي أمام كريستال بالاس.

كان علينا أن نقاتل من أجل الكرات المرتدة. تحت الضغط، تحتاج إلى وجهة في اللعب، عليك أن تلعب خلف الخطوط الأخيرة، تحتاج إلى السرعة وإلى التحركات التكتيكية معاً حتى تتمكن من سد الثغرات من أجل الدفاع عن المرمى.

هذا ما فكرنا فيه اليوم، فكرنا أنه من المنطقي لنا أن نلعب بتشكيلة مشابهة للتشكيلة التي لعبنا بها يوم الأربعاء الماضي أمام مانشستر سيتي.

لأكون صادقاً، لم يسبق لي أن امتلكت بدلاء بهذه الجودة  منذ ١٥ عاماً كمدرب، كان وجود تلك الخيارات أمراً مهماً.

عندما تمتلك بدلاء مثل هؤلاء، تعلم أنك تملك فريقاً جيداً على أرض الملعب، لكننا احتجنا فريقاً جيداً لأن كريستال بالاس فريقٌ صعبٌ جداً. علمنا بذلك منذ المباراة الأولى والآن استرجعنا تلك النقاط، أعتقد أن كل شيء بخير".