لا تُقلق جيمس ميلنر فكرة وجود آثار باقية من الإصابة على دانييل ستوريدج، مؤكداً أن زميله في ليفربول والمنتخب الإنجليزي يلعب وكأنه لم يغب عن الساحة قط.

سجّل صاحب الـ ٢٦ عاماً ثلاثة أهداف في ثمانية مشاركات مع الريدز منذ عودته من عملية في خاصرته في سبتمبر قبل أن يتعرض لانتكاسة في ركبته وأوتاره على مرتين.

وسُتكافأ عودته إلى لياقته بالعودة إلى الساحة الدولية يوم الثلاثاء، عندما تلتقي إنجلترا مع هولندا في مباراة ودية على ملعب ويمبلي.

يعتقد ميلنر أن التجارب التي خاضها خلال الموسمين السابقين جعلت ستوريدج يتطلع إلى تحقيق المزيد من النجاح، ويتوقع من المهاجم أن يحافظ على تقدم معدله في تسجيل الأهداف مع النادي والمنتخب.

قال حامل الرقم ٧ الذي سيقود منتخب إنجلترا أمام هولندا: "عندما تبتعد لمدة طويلة مثل هذه فإن الشيء الوحيد الذي تقلق بشأنه هو كم من الوقت ستحتاج حتى تستعيد لياقتك. قد يستغرق الأمر أسابيع أو حتى أشهر. بالنسبة إليه، يتطلب الأمر قليلاً من الإحماء فقط حتى ينطلق يميناً ويساراً، لمسته موجودة، وكذلك قدرته أمام المرمى.

بالنسبة لي، لا يوجد فرق أبداً. إنه أكبر سناً والتجارب التي خاضها مع كل تلك الإصابات جعلت منه أكثر قوة ذهنياً وأكثر رغبة، لأنك عندما تكون محبطاً وغير قادر على المشاركة، فإنك تريد الخروج واللعب. عندما تعود، تريد أن تفعل كل شيء لتبقى هناك".