خسر ليفربول أمام ساوثهامبتون على ملعب سانت ماري عصر اليوم، بعد أن حول أصحاب الأرض تخلفهم في الشوط الأول بهدفين نظيفين إلى فوز مفاجئ لتنتهي المباراة بنتيجة ٣-٢.

بدأت المباراة بضغط عالي ومتبادل بين الفريقان ولكن دون تغير في النتيجة حتى الدقيقة الـ ١٧ عندما نجح البرازيلي فيليب كوتينهو في تسجيل الهدف الأول للريدز بتسديدة قوية جاءت عن بعد ٢٥ ياردة من المرمى.

لم يطل الوقت كثيراً بعد ذلك كثيراً قبل أن يضيف الإنجليزي دانييل ستوريدج هدفاً ثانياً في الدقيقة الـ ٢٠ من كرة كان قد قدمها إليه ديفوك أوريغي على طبق من ذهب ومن داخل المنطقة ليسددها في الزاوية السفلى للمرمى.

واصل رجال كلوب الضغط وفي الدقيقة الـ ٣٣ حصلوا على كرة ركنية وصلت إلى جو ألين الذي سددها في المرمى بنجاح لكن الهدف لم يحتسب بداعي التسلل. وجاءت صافرة الحكم معلنة نهاية الشوط الأول من المباراة بتقدم ليفربول بهدفين نظيفين.

بدأ الشوط الثاني بإشراك المدافع مارتن سكيرتل بدلاً من ديان لوفرين. وحاول ساوثهامبتون العودة إلى أجواء المباراة بالضغط على منطقة ليفربول حتى نجح بيلي في الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة الـ ٤٩ نفذها اللاعب سايدو ماني لكن مينيوليه كان حاضراً ونجح في التصدي للكرة وإبعادها.

استمر ساوثهامبتون في الضغط على مرمى ليفربول إلى أن نجح حامل الرقم ١٠ ساديو ماني في هز شباك مينيوليه في الدقيقة الـ ٦٤ بكرة قوية سددها من داخل المنطقة ليقلص الفارق إلى هدف واحد.

وفي الدقيقة الـ ٧٠ قام كلوب بتغييره الثاني عندما أخرج دانييل ستوريدج ليدخل كريستيان بينتيكي الذي حصل على فرصته الأولى بعد أربع دقائق فقط منذ دخوله عندما مرر له آدم لالانا كرة بينية داخل المنطقة لكنه فقد توازنه ليخسر فرصة تسجيل هدف ثالث.

هذا وتمكن بيلي في الدقيقة الـ ٨٤ من تسجيل هدف التعادل لساوثهامبتون عبر تسديدة قوية جداً من على حدود المنطقة عجز مينيوليه عن التصدي لها. بعد دقيقتين فقط من ذلك تقدم ساوثهامبتون بسبب خطأً دفاعياً من ليفربول في تشتيت الكرة ليتبادل لاعبوه الكرة قبل أن يطلق ماني كرة الهدف الثالث ليقلب بذلك نتيجة المباراة لصالح أصحاب الأرض.

وكان التبديل الثالث من جهة الريدز في الدقيقة الـ ٨٧ حيث دخل اللاعب أوجو بدلاً من ألين. ولم يثمر الوقت بدل الضائع الذي امتد حتى أربع دقائق كاملة قبل نهاية المباراة عن غير محاولة لكوتينهو في الدقيقة الـ ٩١ عندما سدد كرة ملتفة من خارج المنطقة مرت فوق المرمى إلى خارج الملعب.