فاز ليفربول على سبارتاك موسكو بنتيجة 7-0 ليتأهل إلى دور الـ 16 من بطولة دوري أبطال أوروبا.

سجل كوتينهو الأول من نقطة الجزاء، وأضاف فيرمينو الهدف الثاني قبل أن يسجل كوتينهو ثاني أهدافه وثالث أهداف الريدز، زاد بعدها ماني غلة الأهداف في بداية الشوط الثاني، بعدها قام البرازيلي كوتينهو بتسجيل الهاتريك قبل أن يسجل ماني الهدف السادس، أضاف بعدها محمد صلاح سابع أهداف المباراة ليعلن عن فوز الريدز بسباعية نظيفة والتأهل في صدارة المجموعة الخامسة إلى الدور القادم.

التشكيل:

أجرى يورغن كلوب العديد من التبديلات عن التشكيل الذي واجه به برايتون في الجولة الماضية من الدوري الإنجليزي. فعاد راغنار كلافان في خط الدفاع وكذلك عودة ألبيرتو مورينو وغوميز، وكذلك لوريس كاريوس في مركز حراسة المرمى وساديو ماني في خط الهجوم.

الشوط الأول:

أتت أولى الفرص سريعاً عندما مرر كوتينهو عرضية لمحمد صلاح داخل منطقة الجزاء الذي تعرض لعرقلة عن طريق دجيكيا لم يتردد بعدها حكم المباراة باحتساب ركلة جزاء للريدز في الدقيقة الرابعة، قام بتنفيذها كوتينهو ليسجل ويعلن عن التقدم المبكر للريدز.

تبعها العديد من الهجمات الخطرة عن طريق ماني وفيرمينو ولكن الهدف الثاني لم يتم الإعلان عنه حتى الدقيقة 15  عندما استغل هجوم ليفربول كرة مرتدة مررها محمد صلاح لفيرمينو والذي مرر بدوره لكوتينهو ليضاعف النتيجة للريدز في أقل من ربع ساعة.

بعد أقل من ثلاث دقائق، لم ينتظر ساديو ماني واستغل خطأ الدفاع الروسي لينطلق بكرة سريعة مرر بعدها الكرة في اتجاه صلاح ولكن الدفاع يمنعها من الوصول لتعود أمام فيرمينو ليسجل الثالث ويعلنها ليلة برازيلية 100% حتى الدقيقة 18.

في هجمة أخرى، انطلق رباعي الريدز في هجمة مرتدة مرر كوتينهو الكرة لفيرمينو مررها بعد ذلك لصلاح الذي لعبها بطريقة رائعة لماني في مواجهة المرمى ولكن السنغالي سدد الكرة أعلى المرمى.

وفي الهجمة التالية استلم صلاح كرة قبل منطقة جزاء الفريق الضيف وسدد بشكل رائع ولكن الكرة جاورت العارضة بأمتار قليلة.

شهدت بعدها المباراة توقف لعلاج اللاعب ألبيرتو مورينو الذي عانى من إصابة قوية بعد تدخل عنيف، خرج على إثرها مصاباً، وحل محله الإنجليزي جيمس ميلنر، يعلن بعدها بأقل من دقيقتين حكم المباراة نهاية الشوط الأول بتقدم الريدز بثلاثية نظيفة.

الشوط الثاني:

في بداية الشوط الثاني، بدأ كل شيء سريعاً مثلما فعل في الشوط الأول، وانطلق ميلنر من الجهة اليسرى وقام بعمل عرضية رائعة قابلها ساديو ماني بطريقة أكروباتية رائعة مسجلاً الهدف الرابع لليفربول، بعد مرور دقيقتان فقط سجل كوتينهو الثالث له والخامس للريدز.

في الدقيقة 60 تم الإعلان عن ثاني تبديلات ليفربول بخروج لوفرين ونزول ترينت أليكساندر-آرنولد.

سدد بعدها محمد صلاح تسديدة قوية على مرمى الفريق الروسي بعد مراوغة رائعة لدفاع الفريق الضيف ولكن حارس المرمى يمنع الهدف السادس بصعوبة.

وفي الدقيقة 71 دخل دانييل ستوريدج بديلاً لصاحب الهدف الثاني روبيرتو فيرمينو.

حتى جاءت الدقيقة 76 أخطأ دفاع سبارتاك مرة أخرى في إخراج الكرة خارج منطقة الخطر ليخطفها هجوم الريدز ويمرر بعدها محمد صلاح الكرة لدانييل ستوريدج الذي يلعب عرضية من الجهة اليمنى  ليقابلها ماني في الشباك ويعلن عن الهدف الثاني له في المباراة والسادس للريدز.

وفي الدقيقة 86 أعلن محمد صلاح عن تواجده في قائمة هدافي المباراة بتسجيله الهدف السابع للريدز في ليلة ولا أروع لينتهي اللقاء بفوز عريض للريدز بسباعية نظيفة.