يثق أندي روبرتسون في أنه قد تكيف مع المعايير العالية التي يتطلبها اللعب في ليفربول بسبب مستواه مع الفريق خلال الفترة الأخيرة.

وتعين على الاسكتلندي الدولي الصبر في الشهور الأخيرة منذ انضمامه للريدز قادما من هال سيتي، حيث لم يخض سوى ثلاث مباريات قبل شهر ديسمبر.

وسنحت الفرصة لروبرتسون إثر تعرض ألبيرتو مورينو لإصابة في الكاحل ضد سبارتاك موسكو في دوري أبطال أوروبا، ليخوض أربع مباريات متتالية.

ويؤمن صاحب الرقم 26 بأن العمل المستمر في التدريبات والمساعدة التي يتلقاها من الجميع داخل النادي جعلته يقتنص الفرصة بمجرد حصوله عليها.

وقال روبرتسون لموقع ليفربول: "لسوء الحظ أصيب مورينو وكان علي استغلال الفرصة وأتمنى أن يكون هناك المزيد الفترة المقبلة. اللاعبون الذين لا يشاركون باستمرار يعملون بجد وجميعنا جاهزين. حينما تحصل على الفرصة عليك أن تثبت استعدادك للمدرب".

وتابع روبرتسون: "عندما كنت في هال سيتي لم يكن لدينا تشكيلة كبيرة خاصة حينما كان يتعرض الفريق إصابتين. كان اللاعبون يشاركون رغم آلام الإصابة ولم يكن هذا جيداً لأجسادنا. هنا في ليفربول لدينا رفاهية امتلاك فريق جيد، إذا تعرض لاعب للإصابة يكون القرار متروكاً للمدرب هل يخاطر أم لا. يمكننا تحمل عدم مشاركة لاعب لأننا لدينا العمق والجودة والقوة في الفريق".

وشارك روبرتسون مع ليفربول أمام إيفرتون وويست بروميتش، وهي المواجهات التي كان يتعين على الفريق كسر الدفاعات القوية وجيدة التنظيم خلالها.

وتابع روبرتسون: "حينما كنت في هال سيتي وتحديداً خلال مباريات الدوري الإنجليزي كنا ندافع في أغلب المباريات لأننا كنا نواجه فرقاً كبيرة. كنا نفعل ما تفعله معنا العديد من الفرق الآن. اعتدنا على أن نجعل مهمة اختراق دفاعاتنا صعبة على المنافسين خاصة وأننا نعلم أن الاعتماد على القدرات الفردية يسقطنا".

"الوضع مع ليفربول مختلف كلياً. الآن تتحكم في الكرة وتستحوذ عليها كثيراً كما أن عليك أن تكون أكثر تركيزاً فيما يخص الدفاع حتى تصبح جاهزاً لمواجهة أي هجمات مرتدة. الجميع يعاني حتى يحصل على دور مع الفريق، الأمر يتعلق بالعمل الشاق ومحاولة التكيف مع التدريبات وتعلم الكثير من زملائك".

وأوضح روبرتسون أنه دائماً ما كان من ضمن اللاعبين الأكثر قوة على الصعيد البدني مع جميع الفرق التي انضم لها، مضيفاً: "ولكن حينما جئت إلى هنا كانت الأمور مختلفة تماماً. التدريبات مشابهة للمباريات من حيث الشدة والقوة. هذا ما تحصل عليه عندما تلعب للفرق الكبيرة. يحتاج الأمر للوقت حتى تتأقلم بسبب المعايير العالية لزملائك والتي إذا كنت أقل منها يخبرونك حتى تتأقلم سريعاً".

وحرص روبرتسون على توجيه شكر خاص لجيمس ميلنر، قائلاً:" كان جيداً للغاية معي. هو مثل أعلى احترافي والجميع يمكنهم التعلم منه. ساعدني كثيراً. ميلنر لعب لأندية كبيرة طيلة مسيرته لهذا يمتلك خبرات كبيرة. تحدث معي وأخبرني بضرورة ألا أترك معاييري تهبط ونصحني بأن أصبر وأواصل العمل بقوة".

وأتم روبرتسون "ما زال أمامي الكثير من الوقت هنا لأتطور. ميلنر ساعدني لأحافظ على مستواي مهما كانت الأمور صعبة. هيندرسون أيضا كان رائعاً معي وساعدني كثيراً. تحتاج دائما لهذا النوع من الأشخاص حينما لا تشارك. قبل ليفربول كنت أشارك باستمرار كل أسبوع ولكنني أعلم أنه يجب علي الصبر هنا ولحسن حظي أنا شخص صبور وكلما عملت بجد وشعرت بتطور سأكون سعيداً".