من المقرر أن يعود ألبيرتو مورينو إلى مسقط رأسه الأسبوع القادم لمواجهة الفريق الذي نشأ على تشجيعه ومثله في نهاية المطاف، ولكن هذا لن يؤثر في تواجده بقائمة الفريق التي ستواجه إشبيلية المباراة القادمة

يستأنف الريدز الطريق في دوري الأبطال عندما يسافر الفريق إلى إسبانيا لمواجهة إشبيلية الأسبوع القادم في الجولة قبل الأخيرة من دور المجموعات.

ولن يكون الأمر سهلاً بالنسبة لمورينو نظرًا لأنه لعب في صفوف إشبيلية قبل انتقاله إلى آنفيلد في 2014.

وأكد اللاعب على أن شعوره لن يؤثر على أدائه في المباراة، وقال: "أعيش في ليفربول، أحب ليفربول، أريد دائمًا الفوز عندما أرتدي قميص ليفربول. سوف أقاتل من أجل أن نفوز مثلما أفعل في كل مرة ارتدى فيها قميص الفريق".

"ستكون مباراة خاصة بالنسبة لي، الكثير من أصدقائي وعائلتي سيشاهدون اللقاء".

"ولكن بغض النظر عن أي مشاعر قديمة، سنذهب إلى هناك للفوز وتصدر جدول الترتيب، ونضع في اعتبارنا أيضًا أن هناك لقاء قادم على ملعبنا أمام سبارتاك".

ويعتقد مورينو أن هناك الكثير من أوجه الشبه بين ليفربول وإشبيلية، وهو ما يعتبر شعار المدينة الإسبانية - No Me He -Dejado والذي يعني تقريبًا شعار الريدز "لن تسير وحدك".

وأضاف مورينو: "هذا هو شعار البلدية، ولكن نعم، إنه شعار مماثل. لمحبي إشبيلية الشعار هو -Nunca Se -Rinde. والذي يعني لا تستسلم أبدًا".

"كلاعب أكثر ما أحب أن أراه من المشجعين هو أنهم لا يتوقفوا عن الغناء والهتاف، هم دائمًا ما يدفعونا إلى الأمام".

"مشجعو إشبيلية يشبهون مشجعو ليفربول، لديهم نفس الأجواء، أما من حيث الملاعب، آنفيلد هو ملعب رائع ويعتبر أكثر انغلاقاً من ملعب رامون سانشيز، فهو أكثر انفتاحاً، وجميع المقاعد أصبحت حمراء الآن مثل آنفيلد".

يدخل الفريق اللقاء القادم متصدراً للمجموعة الخامسة ويعلم جيداً أن الفوز على إشبيلية يؤهله إلى الدور القادم من دوري الأبطال.

وقال مورينو: "لقد لعبت فقط في دور المجموعات لذلك الصعود إلى الأدوار الإقصائية يعتبر أمراً مميزاً بالنسبة لي وللجميع هنا، لقد مرت بضع سنوات منذ أن وصلنا إلى مرحلة خروج المغلوب، يستحق المشجعون أن يشعروا بالسعادة بالتأكيد".