أشاد يورغن كلوب بالأداء المثالي لليفربول بعد الفوز على بورنموث بنتيجة 3-0 على ملعب آنفيلد مساء السبت في سلسلة نتائج إيجابية متميزة.

وقدم الريدز أداءاً رائعاً وسيطروا على مجريات اللعب بشكل كامل، وتعزيز مكانتهم في المركز الثالث في جدول الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث افتتح ساديو ماني اللقاء بهدف رائع في الدقيقة السابعة.

ثم سجل محمد صلاح هدفه الأربعين هذا الموسم – وهدفه الثلاثين في الدوري - برأسية رائعة من عرضية أليكساندر-أرنولد قبل نهاية الشوط الأول.

ثم توج روبيرتو فيرمينو أداء الريدز بهدفه في الدقيقة 90، وبعد ذلك تحدث كلوب عن رضاه عن أداء فريقه، والأداء المميز لأرنولد وتشامبرلين ومحمد صلاح.

تابع القراءة للاطلاع على تصريحات يورغن كلوب في المؤتمر الصحفي بعد المباراة...

هل كانت مباراة مثالية من ليفربول؟

نعم، بسبب هذا الأداء يمكننا قول ذلك. في الوضع الآن، ومع وجود الكثير من المباريات - وكلها مهمة بشكل لا يصدق - فإن التحكم في مباراة كهذه هو أهم شيء يجب علينا القيام به، وحتى نكون صادقين لقد كانت النتيجة 1-0 فقط في نهاية الشوط الأول ولكننا صنعنا الكثير من الفرص الجيدة. بدت منظمة جداً، وهذا ما نحتاجه في مباريات كهذه خصوصاً ضد الجانب الذي يعتمد على الهجمات المرتدة - وهو أمر طبيعي إذا كان الفريق تحت ضغط كبير – لكن أظهر الشباب تماسكاً دفاعياً في الضغط المضاد بشكل مميز.

يعتقد الناس دائمًا أن هذه الطريقة هي الأفضل دفاعياً، قدم الشباب أداءاً مميزاً لمدة 75 دقيقة قبل أن يدركهم إرهاق مباريات الأسابيع الماضية. لقد رأيتم ذلك فلم نستطع السيطرة على مجريات اللقاء بعدها، ولهذا وصل بورنموث لمرمانا من وقت لآخر، لقد كانت مباراة جيدة بالفعل ونتيجة مهمة للغاية.

حول عدد الأهداف التي يمكن أن يسجلها محمد صلاح قبل نهاية الموسم ..

اسأله! كان في كثير من الأحيان في مواقف جيدة للتسجيل وفي النهاية سجل هدفاً واحداً. كل شيء متعلق به وبنا أيضاً، كيف ننهي الموسم. من الطبيعي تمامًا أن يكون هدفه التربع على رأس قائمة الهدافين والفوز بالحذاء الذهبي. لن نقف في طريقه بالطبع، مرر سدد .. مرر سدد .. مرر سدد، هذا ما نفعله وهذا ما يجب القيام به. إنه رقم جيد ومثير للإعجاب - يا له من رقم ، رائع! وما هو الرقم الذي سجلناه كفريق في الموسم بأكمله، هذا جنون. هذا جيد حقًا، لكن يتعين علينا المتابعة، هناك عدد قليل من المباريات القادمة.

حول تطور أداء أليكساندر-أرنولد..

أعتقد أننا جميعاً رأيناه يتطور، نشاهد المباراة ونشاهد الأداء، وبعد إصابة كلاين كان أليكساندر-أرنولد هو البديل ولم نفكر أبداً في جلب ظهير آخر، وجو غوميز أقرب لقلب الدفاع منه، شارك في مباراة واحدة، واستراح المباراة التالية، ثم لعب الأخرى، ثم التالية استراح وأشياء من هذا القبيل، الآن كان عليه أن يمرر بشكل صحيح وقد فعل، قدم مباراة جيدة حقاً، وتكمن المشكلة في كونك جيدًا في هذا السن الصغير في أن مسيرتك الكروية لا تزال طويلة جدًا، لديك الكثير من الوقت للتطور وهذا هو الحال. كل شيء جيد ، إنه فتى جيد. كانت تمريرة رائعة لصلاح، وإذا كنت تتحدث عن لاعبين فرديين، فهذا ليس مهمًا جدًا لأنني أحببت أداء جميع اللاعبين،وتشامبرلين كان رائعًا أيضًا، كان أفضل لاعب خط الوسط اليوم. قرارات سريعة، جيدة، أسلوب، دفاع جيد، نجاح باهر، أعجبني ذلك.

صلاح أصبح أول لاعب في ليفربول منذ 31 سنة يسجل 40 هدفاً في الموسم..

منذ واحد وثلاثين سنة منذ أن سجل إيان راش أكثر من 40 هدفاً؟ إيان لا يبدو هذا العمر! هل كان عمره 14 سنة عندما سجل لهم !؟

نعم، إنه أمر غير عادي. إنه يعلم أن هذا النوع من كرة القدم التي نلعبها تناسبه، رأيت الأولاد يبحثون عنه، يبحثون عنه قليلاً أكثر من اللازم. كان مثل "أعطه الكرة"، إنه مكمن الخطورة، لكن كل شيء جيد - وهذا للتحليل، أشرح ذلك والأولاد ينصتون، يرون ذلك ولكن في المباراة من الصعب تغييره. إنه وضع مربح للجانبين – له وللفريق، إنه أمر رائع.

هل سوف يشتت الحذاء الذهبي صلاح؟

لا يمكنك وضع عيد الفصح وعيد الميلاد في نفس اليوم! نحن بحاجة إلى أهدافه، نحن بحاجة إلى رغبته في التسجيل. قبل أسابيع ، قلت لصلاح بعد المباراة: "هذا هو الوضع الذي يجب أن تكون فيه"، ومن الواضح جدًا أنه يعرف ذلك بالطبع. إنها مهمة طبيعية يجب القيام بها. لا يشتت انتباهه أو أي شيء، فقط هو يريد الحصول عليها وهذا منطقي.

حول تحسن الأداء الدفاعي لليفربول..

إنه جيد، شعرت بهذا. لم أكن حقاً أخطط لنخرج بشباك نظيفة، نريد الفوز في المباريات وفي النهاية، إذا كانت النتيجة 3-2، فأنا أعتبرها فوز أيضاً. أنا لا أريد ذلك، لكني أتقبله، بالطبع. 3-0 هي النتيجة الأفضل على الإطلاق، نتطور جداً كفريق، إنه صعب جداً حتى الآن، كان علينا أن نعمل بجد من أجل ذلك، الآن لدينا أسبوع كامل، والذي يبدو وكأنه نوع من العطلة الصيفية. لذا يتعين علينا الآن التعافي ومن ثم وست بروميتش. نحن نقاتل دائماً من أجل دوري الأبطال.