قدم الريدز أداءً مميزاً وفازوا بثلاثة أهداف نظيفة أحرزها الثلاثي الهجومي ماني وصلاح وفيرمينو، حيث سيطر ليفربول على مجريات اللقاء من الدقائق الأولى بتماسك واضح في منتصف الملعب وتمريرات منظمة على جانبي الملعب وعكست النتيجة تفوق ليفربول طيلة الـ 90 دقيقة.

التشكيل:

عاد قائد الفريق جوردن هندرسون إلى تشكيل الفريق الأساسي بعد غيابه عن المواجهة السابقة في دوري الأبطال بسبب الإيقاف. شارك لوريس كاريوس في حراسة المرمى ورباعي الدفاع كان يتكون من ترينت أليكساندر-آرنولد وفيرجيل فان ديك وديان لوفرين وأندي روبرتسون. وكان ثنائي الوسط الذي يلعب أمام هندرسون مكوناً من جيني فينالدوم وأليكس أوكسليد- تشامبرلين. الثلاثي الهجومي تكون من: محمد صلاح وروبيرتو فيرمينو وساديو ماني.

الشوط الأول:

بدأ ليفربول المواجهة بقوة وكان الفريق يضع كامل تركيزه على النقاط الثلاث. كان ذلك واضحاً منذ الدقيقة الأولى بعد تمريرة أليكساندر-آرنولد الرائعة داخل منطقة الجزاء الذي استغل غفلة دفاع الضيوف وسدد كرة قوية ولكنها مرت بجوار المرمى.

لم ينتظر الريدز كثيراً حتى سجلوا الهدف الافتتاحي، أرسل هندرسون عرضية رائعة سددها ماني برأسيته ولكن أسمير بيجوفيتش تصدى لها، إلا أن السنغالي لم يستسلم وأودع الكرة الشباك بكل قتالية.

وبعد مرور ربع ساعة، حصل أصحاب الأرض على ركلة حرة مباشرة بعد انطلاقة قوية من تشامبـرلين. انبرى لها أليكساندر-آرنولد ليسدد كرة مقوسة تصدى لها بيجوفيتش.

واصل الريدز الهجوم من الناحية اليمنى واليسرى عبر العرضيات والتمريرات القصيرة باحثاً عن الهدف الثاني على ملعب آنفيلد الممتلئ مساء يوم السبت.

وسط المحاولات الخطيرة ما بين تسديدات تشامبـرلين وعرضيات روبرتسون، انتهى الشوط الأول بتقدم أصحاب الديار بهدف نظيف.

الشوط الثاني:

بدأ شوط اللقاء سريعاً بعدة محاولات من الريدز على مرمى بورنموث، تمريرات قصيرة في منتصف الملعب عكست تقارب الصفوف وتفاهم اللاعبين.

واستمر ليفربول في فرض سيطرته على مجريات اللقاء ووصل لمرمى بورنموث لكن بدون تهديد حقيقي على الحارس بيجوفيتش، ومع اقتراب مرور ربع ساعة على بداية الشوط الثاني سدد فان ديك تصويبة قوية من على حدود منطقة الجزاء لكن خرجت بعيدة عن المرمى.

في الدقيقة 69 ومن تمريرة أليكساندر-أرنولد العرضية داخل منطقة الجزاء حولها محمد صلاح برأسه محرزاً الهدف الثاني في اللقاء، وبهذا الهدف وصل المصري لثلاثين هدفاً مع ليفربول متصدراً قائمة الهدافين في الدوري الإنجليزي الممتاز.

بعدها بدقائق حصل فيرمينو على الكرة أمام المرمى وقام بمراوغة ناجحة وسدد الكرة ولكن دفاع الضيوف أبعدها مانعاً الريدز من الهدف الثالث.

وشهدت الدقيقة 77 أول تغيير للريدز بخروج ساديو ماني ونزول جيمس ميلنر بديلاً له في وسط الملعب، بعدها بعدة دقائق ومن هجمة مرتدة وصل بورنموث لمرمى ليفربول في هجمة خطيرة لكن تصدى لها لوريس كاريوس بكل براعة محافظاً على نظافة شباكه.

وظل ليفربول مسيطراً على كل مجريات اللقاء عبر التمريرات الدقيقة من منتصف الملعب وعلى الجانبين وكلل البرازيلي فيرمينو مجهود ليفربول عبر تسديدة متقنة من داخل منطقة الجزاء حولها لمرمى بورنموث محرزاً الهدف الثالث في الدقيقة 90، قبل أن يدخل دومينيك سولانكي بديلاً له بعدها بدقيقة واحدة.

وبهذه النتيجة يرتفع رصيد ليفربول للنقطة 70 في المركز الثالث وتستمر سلسلة النتائج الإيجابية لرجال يورغن كلوب على الصعيد المحلي والأوروبي.