شدد محمد صلاح على أن مساهمته في نجاح ليفربول، أهم من تحقيقه لأي إنجازات فردية.

وشهدت مواجهة بورنموث تسجيل صلاح لهدفه رقم ٤٠ مع الريدز في جميع البطولات.

وقال محمد صلاح: "أحاول أن أسجل في كل مباراة أخوضها لمساعدة الفريق على تحقيق الفوز. نحن نلعب كفريق، وهذا هو الشيء الأهم بالنسبة لنا. هو شعور رائع بالفعل، ولكن في النهاية أنا سعيد بإحراز الأهداف من أجل مساعدة الفريق".

"إذا تم وضعي في محل اختيار بين الفوز بدوري الأبطال أو الحصول على الحذاء الذهبي، سأختار دوري الأبطال بالطبع. الفوز بدوري الأبطال حلم الجميع، ولا أهتم بالباقي".

وعن تحطيم رقم إيان راش الصامد منذ عام ١٩٨٤، أضاف صلاح: "الأمر قريب للغاية، فقط سبعة أهداف. لنرى ماذا سيحدث. لا أعلم كم مباراة متبقية، ولكن لدينا العديد من المباريات في الدوري الإنجليزي ودوري الأبطال. سأبذل قصارى جهدي للتسجيل مجدداً ومساعدة الفريق".

ولم ينكر صلاح أن الفوز بالحذاء الذهبي يجول في خاطره، متابعاً: "لا أستطيع الكذب، الأمر في ذهني. يمكنك مشاهدة أن الجميع أمام بورنموث يحاولون تمرير الكرة لي لمساعدتي. أنا سعيد بهذا الشعور".

"أثق في أن جميع لاعبي توتنهام هوتسبير يحاولون مساعدة هاري كين، والأمر ذاته مع أجويرو في مانشستر سيتي. في النهاية نحن نلعب كفريق".