استمر ليفربول في سلسلة نتائجه الإيجابية في الدوري الإنجليزي هذا الموسم وحقق فوزًا مستحقًا خارج أرضه على بيرنلي بنتيجة 3-1 ضمن فعاليات الجولة ال15.

استقبل مرمى ليفربول أول هدف  في الدقيقة 54 عن طريق جاك كورك قبل أن يعدل جيمس ميلنر النتيجة لليفربول في الدقيقة 61 ثم أضاف البديل روبيرتو فيرمينو الهدف الثاني في الدقيقة 69 وأمن شاكيري الفوز بالهدف الثالث في الدقيقة 91، ليرتفع رصيد الريدز إلى 39 نقطة في المركز الثاني خلف المتصدر مانشستر سيتي بفارق نقطتين. 

التشكيل:

ذهب يورغن كلوب لمواجهة بيرنلي بتشكيل به سبعة لاعبين جدد كالتالي: أليسون بيكر في حراسة المرمى؛ أمامه في خط الدفاع جو غوميز، فيرجيل فان ديك، جويل ماتيب وألبيرتو مورينو؛ وفي خط الوسط جوردن هندرسون، جيمس ميلنر ونابي كيتا؛ وخط هجوم مكون من دانييل ستوريدج، ديفوك أوريغي وشيردان شاكيري. 

الشوط الأول 

دخل الريدز اللقاء بالرغبة في إحراز هدفًا مبكرًا وضغط على أصحاب الأرض في نصف ملعبهم ولم يسمح دفاع الريدز لهجوم بيرنلي بتهديد مرمى أليسون. 

سيطر الريدز على مجريات اللقاء واستمر الفريق في تمرير الكرات ونقلها عبر خطوط اللعب بغية الوصول لمرمى أصحاب الأرض ولكن دفاعات بيرنلي ظلت صامدة امام هجوم ليفربول. 

بعد مرور نصف ساعة من زمن الشوط الأول جاء التهديد الأبرز للريدز من ركنية نفذها ميلنر حولها فان ديك برأسية صوب المرمى لكن الحارس جو هارت كان يقف في المكان الصحيح وتصدى لها. 

استمرت سيطرة الريدز على اللقاء واستحوذ الفريق على الكرة في نصف ملعب بيرنلي واعتمد لاعبي المدرب كلوب على سلاح العرضيات والتسديد من الخارج لكن لم ينجحوا في ترجمة سيطرتهم لأهداف لينتهي الشوط الأول بالتعادل دون أهداف بين الفريقين. 

الشوط الثاني 

لم يمهل الريدز أصحاب الأرض فرصة لألتقاط الأنفاس حيث بدأ الريدز بطريقة حماسية وسريعة بغية تعديل النتيجة. 

وكاد ستوريدج ان يسجل الهدف الأول بعد مرور دقيقتين فقط من زمن الشوط الثاني من تسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس جو هارت تصدى لها ببراعة وحولها إلى ركنية. 

في الدقيقة 51 أطلق كيتا تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء واستمر جو هارت في تألقه وأبعد الكرة بأطراف أصابعه لترتطم بالقائم وتبتعد عن المرمى إلى ركنية. 

في الدقيقة 54 وعكس سير مجريات اللقاء تمكن بيرنلي من إحراز الهدف الأول في المباراة عن طريق اللاعب جاك كورك. 

في الدقيقة 61 تمكن ليفربول من إحراز هدف التعادل بعد عدة تمريرات رائعة بين لاعبي الفريق مرر أوريغي الكرة لجيمس ميلنر الذي أستقبل الكرة بتسديدة أرضية زاحفة في الزاوية اليسرى لجو هارت الذي لم يتمكن سوى من النظر للكرة وهي تسكن الشباك. 

وبعد مرور دقائق من دخول فيرمينو نجح اللاعب في إحراز هدف التقدم لليفربول في الدقيقة 69 من لعبة رائعة بدأت من كرة ثابتة نفذها ترينت وأرسلها طويلة داخل منطقة الجزاء وصلت للمتقدم فان ديك الذي مرر كرة عرضية رائعة للبرازيلي فيرمينو الذي أسكنها الشباك بسهولة. 

بعد الهدف واصل ليفربول ضغطه على دفاعات أصحاب الأرض من أجل تأمين الفوز بهدف ثالث ولكن الدفاع وحارس المرمى وتصلوا التألق. 

مرت دقائق المباراة بعد ذلك هادئة وبوتيوة أقل سرعة عن بداية الشوط الثاني. 

في الدقيقة 90 أظهر أليسون براعة كبيرة وتألق في التصدي لكرة رأسية خطيرة من بيرنلي كادت أن تمنح هدف التعادل لأصحاب الأرض. 

ومباشرة بعد تصدي أليسون شن ليفربول هجوم مرتد سريع وصلت الكرة إلى محمد صلاح امام منطقة الجزاء الذي مرر كرة عرضية إلى شاكيري المتقدم من الخلف الذي سدد كرة أرضية قوية في الزاوية اليمنى ليعلن عن الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 91، ولتنتهي المباراة بعد مرور الوقت المحتسب بدلًا من الضائع بفوز ليفربول بنتيجة 3-1 على بيرنلي.