حقق ليفربول فوز هام بهدفين مقابل لا شيء على حساب ساوثامبـتون في الجولة ال 27 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

شهدت المباراة عودة الفريق لتحقيق الفوز بعد التعادل أمام توتنهام على ملعب آنفيلد بهدفين لكل فريق الأحد الماضي. وسجل الثنائي روبيرتو فيرمينو ومحمد صلاح، ليرفع الأول رصيده من الأهداف إلى 20 هدف هذا الموسم في جميع المسابقات ويشارك الثاني في 29 هدف بالدوري الإنجليزي الممتاز.

تشكيل الفريق

استمر لوريس كاريوس في مركز حراسة المرمى بينما عاد جويل ماتيب ليكون قلب الدفاع الثاني بجوار فيرجيل فان ديك، وأكمل رباعي الدفاع ترينت أليكساندر-آرنولد وأندي روبرتسون. عاد جيني فينالدوم إلى التشكيل الأساسي للريدز، حيث لعب بجوار إيمري تشان وأمامهم أليكس أوكسليد-تشامبرلين ومحمد صلاح وساديو ماني وروبيرتو فيرمينو.

الشوط الأول

كما هي عادة مباريات ليفربول هذا الموسم، افتتح الريدز التسجيل مبكراً في الدقيقة السابعة من عمر المباراة. أرسل أوكسليد-تشامبرلين كرة طولية إلى صلاح ليمرر النجم المصري إلى فيرمينو الذي لم يتوانى عن تسجيل الكرة في شباك صاحب الأرض بكل دقة.

حاول ساوثامبتون تعديل النتيجة عن طريق الهجمات المرتدة ولكن كاريوس وقف بالمرصاد لمحاولة بيير اميل هوبيرج في الدقيقة 17 وأبعد الكرة عن مرماه بكل براعة.

استمرت محاولات ليفربول الهجومية وهذه المرة في الدقيقة 25 عن طريق ماني الذي سدد كرة أرضية من خارج منطقة الجزاء ولكنها مرت بجوار القائم. حاول ساوثامبتون الرد بطريقته الخاصة عن طريق رأسية من جيمس وارد براوس ومرة أخرى تألق أبعدها كاريوس عن مرماه إلى ركلة ركنية بكل براعة.

جاء وقت رد الهدية من صاحب الهدف الأول فيرمينو لصلاح، الثنائي تبادل الكرة بصورة رائعة لينفرد هداف الريدز هذا الموسم في جميع البطولات بالمرمى ويسجل هدفه رقم 29 في جميع المسابقات هذا الموسم. ما هي إلا دقائق وأعلن حكم المباراة عن نهاية الشوط الأول بتقدم الريدز بثنائية نظيفة.

الشوط الثاني

مرت الدقائق العشر الأولى هادئة للغاية من الطرفين ولم يعكر صفو المباراة أي شيء. بعد مرور ساعة من أحداث المباراة، قرر المدرب الألماني كلوب أن يعطي أوكسليد-تشامبرلين بعض الراحة وأشرك المخضرم جيمس ميلنر.

حاول الريدز تسديد الكرة من مسافة بعيدة عن طريق إيمري تشان بعد كرة ألتقطها من عرضية ميلنر التي أبعدها الدفاع. عاد صاحب هدف الأول فيرمينو لتهديد مرمى أصحاب الأرض بعد تسديدة قوية أبعدها أليكس ماكارثي ثم حاول صلاح إيداع الكرة الشباك ولكن الكرة مرت بعيداً. بعدها بلحظات، كاد أن يضيف ساديو ماني الثالث بعد تمريرة من فينالدوم ولكن تسديدة السنغالي ذهبت بعيداً عن المرمى.

في الدقيقة 79، شارك آدم لالانا في مكان فيرمينو كما أشار المدرب كلوب أن اللاعب الإنجليزي قد يشارك في مباراة الأحد أمام ساوثامبتون. وكاد لالانا أن يسجل مع أولى لمساته، حيث سدد كرة بجوار القائم الأيمن لحارس المرمى بسنتيمترات قليلة بعد تمريرة من محمد صلاح.

قبل نهاية المباراة بخمس دقائق، خرج محمد صلاح ودخل ديان لوفرين لتستمر النتيجة كما هي وتنتهي المباراة بفوز الريدز بنتيجة هدفين مقابل لا شيء. والآن أصبح رصيد ليفربول 54 نقطة ويقبع الفريق في المركز الثالث بجدول الترتيب.

يتحول الآن تركيز الريدز إلى مواجهة بورتو في ذهاب دور الستة عشر من دوري الأبطال.