أليكس أوكسليد-تشامبرلين يمتلك الكثير من القوة ليعود أفضل مما كان قبل الإصابة التي أنهت موسمه مع ليفربول.

تأثير اللاعب الدولي الإنجليزي على فريق المدرب يورغن كلوب ازداد مع كل مشاركة، حيث أظهر مدى قوته وقدرته على اتخاذ القرارات.
للأسف، لم يتمكن أليكس أوكسليد-تشامبرلين من المشاركة في نهائي دوري أبطال أوروبا، ولن يشارك في نهائيات كأس العالم هذا الصيف.


وكان اللاعب البالغ من العمر 24
عاماً قد اضطر لمغادرة الملعب خلال الشوط الأول من مباراة فريقه أمام نادي روما في أبريل الماضي بسبب إصابة في أربطة الركبة.


ويشعر غاري مكاليستر بكم الإحباط الذي مر به تشامبرلين عند إصابته، وبالتالي يثق في أن اللاعب صاحب القميص رقم 21 سيعود أقوى مما كان عليه قبل الإصابة.

وقال النجم الاسكتلندي ولاعب الريدز السابق لموقع ليفربول: "عندما تعرض للعرقلة كان موقفًا صعبًا. أليكس لا يسقط بسهولة".

"مع كونها سنة كأس العالم، أشعر بما يشعر به اللاعب، فقد عايشت مثل هذا الوضع قبل بطولة كأس العالم في فرنسا 1998 بعد تدخل قوي مع نيل لينون تسبب في إصابتي بالرباط الصليبي وغيابي عن كأس العالم".

"كلماتي ليست بتعزية له، لكن تقنيات علاج الإصابات الآن رائعة. يمكن العودة من أي إصابة. هو قوي وشاب بما فيه الكفاية. إصابتي حدثت لي في نهاية مسيرتي، ولكن منذ اللحظة التي خضعت فيها للجراحة، لم أفوت مباراة. من الصعب عليه الاستماع للنصيحة، لكنه سيكون بخير وسيعود".  


"كان يقوم بالعديد من الأدوار. يقوم بالتسديد على المرمى، وتسجيل الأهداف وصناعتها. كان بإمكانك أن ترى الابتسامة على وجهه ومدى استمتاعه بكرة القدم. الإصابة كانت ضربة قوية له".

"سوف يعود أقوى ذهنياً. سيكون مستعداً وجسده على ما يرام. عليه فقط أن يقنع نفسه بأنه سيعود وأن الإصابة ليست نهاية العالم".