خرج الريدز من أولد ترافورد دون إحراز النتيجة المُرادة، بعدما خسروا بهدفين لهدف أمام 75 ألف متفرج. سجل ماركوس راشفورد هدفي اليونايتد في الشوط الأول، قبل أن يرد الريدز في الشوط الثاني بهدف عكسي بأقدام إريك بايلي، من عرضية السنغالي ساديو ماني.

التشكيل:

اختار يورغن كلوب تشكيل متكون من لوريس كاريوس في حراسة المرمى، ورباعي دفاع مكون من ترينت أليكساندر-آرنولد في مركز الظهير الأيمن، وثنائي قلب دفاع مكون من ديان لوفرين وفيرجل فان ديك، وآندي روبترسون في مركز الظهير الأيسر. في خط الوسط، شارك الثلاثي إيمري تشان وجيمس ميلنر وأليكس أوكسليد-تشامبرلين، وأخيراً ثلاثي الهجوم: محمد صلاح وساديو ماني على الأطراف وروبرتو فيرمينو في الوسط.

الشوط الأول:

بدأت المباراة بهجمات متباعدة لكلا الفريقين لكن دون تهديد واضح لمرمى كاريوس أو دي خيا، حيث تفوق فان ديك ولوفرين في إبعاد الكرات العالية من ناحية، وفي الناحية الأخرى أبعد إريك بايلي عرضية في الدقائق العشر الأولى.

افتتح ماركوس راشفورد التسجيل في الدقيقة 14 بعدما أفلت من مصيدة التسلل وتسلم تمريرة ثم راوغ أليكسنادر-آرنولد وسدد كرة سكنت الزاوية البعيدة لكاريوس.

بعد الهدف بثلاثة دقائق، حصل ليفربول على ركلة حرة خارج منطقة جزاء اليونايتد أبعدها دفاع الشياطين الحمر، لكن فيرمينو استطاع السيطرة على الكرة ومرر عرضية لم يستفد بها هجوم فريقه.

ضاعف راشفورد النتيجة في الدقيقة 24 بتسديدة مشابهة لهدفه الأول تماماً، حيث أخطأ خوان ماتا استلام كرة روميلو لوكاكو ووقعت لراشفورد الذي سددها بيمناه.

في الدقيقة 30، وجد البرازيلي فيرمينو مساحة خارج منطقة جزاء المضيف وسدد كرة، لكن دي خيا أمسك بها.

حصل تشامبرلين على البطاقة الصفراء الأولى للريدز في الدقيقة 35 بعدما عرقل سكوت مكتوميناي حين استخلص الأخير الكرة منه في منتصف الملعب.

لم يحصل الريدز على أي فرص سانحة قبل نهاية الشوط الأول، عدا تسديدة وحيدة لفيرمينو خرجت لركلة مرمى.

الشوط الثاني:

بدأ الريدز الشوط الثاني بحيوية، حيث سنحت فرص لكل من صلاح وتشامبرلين في الدقائق الأولى.

في الدقيقة 53، تبين أن أنطونيو فالنسيا لامس الكرة بيده في منطقة الجزاء، لكن كريغ باوسن أمر بمواصلة اللعب.

أجرى كلوب أول تغيير للفريق في الدقيقة 61 بخروج تشامبرلين ودخول آدم لالانا في محله - في محاولة لتنشيط هجوم الفريق.

سجل ليفربول الهدف الأول في الدقيقة 66 بعرضية رائعة من ساديو ماني، فشل الإيفواري بايلي في إبعادها وسكنت شباك حارسه دي خيا. خرج بايلي فور تسجيل الهدف العكسي بعدما تبين أنه أصيب، وحل محله السويدي فيكتور ليندلوف. خرج أيضاً راشفورد، وحل محله البلجيكي مروان فيلايني.

في التبديل الثاني للريدز، أدخل كلوب لاعب خط الوسط جورجينيو فينالدوم وأخرج أليكساندر-آرنولد. في الدقيقة 84، أجرى المدرب الألماني التبديل الأخير للريدز بدخول دومينيك سولانكي في محل روبرتسون.

قبل نهاية اللقاء بقليل، نشب شجار بين لاعبي الفريقين إثر تعرض كريس سمولينغ لعرقلة من سولانكي، لكن سرعان ما تدخل الحكم لفض النزاع.

هاجم الريدز طوال الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء لكن دون جدوى قبل إعلان الحكم المساعد استكمال اللعب لمدة 6 دقائق كوقت بدل ضائع.