تم وضع تمثال نصفي من البرونز لمؤسس نادي ليفربول، جون هولدينغ، في آنفيلد.

 

وسيتمكن مشجعي الريدز من رؤية التمثال الذي يصور هولدينغ في ملابسه الرسمية بداية من يوم الجمعة 9 نوفمبر.

التمثال البرونزي الذي يبلغ طوله أقل من سبعة أقدام، قام بصناعته المثال توم مورفي من ليفربول، الذي قام بصناعة التمثال المشهور أيضًا على مستوى العالم لتكريم بيل شانكلي وهو علامة بارزة في حد ذاته.

بدأ العمل على صناعة النصب التذكاري لهولدينغ كجزء من الاحتفالات بالذكرى الـ 125 لتأسيس النادي في الموسم الماضي، وقد تم العمل عليه لمدة 12 شهرًا تقريبًا.

سوف يقام حفل تدشين رسمي للتمثال في المستقبل القريب

 

وقال بيتر مور الرئيس التنفيذي لنادي ليفربول: "يلم يكن لدينا أي رمز في آنفيلد يمثل مؤسسنا، الآن بات بإمكان مشجعينا رؤيته ولمسه والتفكير فيما صنعه هذا الرجل. بدأ العمل على صناعة هذا التمثال في الموسم ال 125 للنادي، وهي فترة زمنية طويلة بدأت مع هذا الرجل، بدونه كرة القدم في ميرسيسايد بالتأكيد لن تكون ما هي عليه اليوم. آمل أن يقتطع مؤيدونا بعضًا من الوقت لزيارة تمثال السيد هولدينغ وهو ينظر بفخر إلى المدرج الرئيسي". 

أنشأ هولدينغ نادي ليفربول لكرة القدم رسمياً في 3 يونيو، 1892 بعد نزاع مع إيفرتون، الذي لعب في آنفيلد، الأرض التي يملكها. وعندما ترك إيفرتون الملعب، شكل هولدينغ فريقًا، ومن هنا ولد ليفربول. 

لم يكن هولدينغ مؤسسًا للريدز فقط، بل كان رجل أعمال وعمدة مدينة ليفربول في الفترة من 1897 إلى 1898. توفي في جنوب فرنسا عام 1902 بعد معاناة طويلة مع المرض.

وقال مورفى صانع التمثال: "لا يوجد عدد كبير من الصور لهولدينغ موجود الآن، لذا قمت بالكثير من الأبحاث لتحديد شكل الملابس التي كانت تميز هذا العصر. كنت محظوظاً بما يكفي لأتمكن من زيارة مبنى البلدية لفهم تفاصيل قلادة البلدية التي يمكن رؤيتها حول عنقه. لقد كان شخصًا مثيرًا للاهتمام حقًا للعمل على تمثال خاص به ومختلفًا تمامًا عن تمثال شانكلي".

سوف يقام حفل تدشين رسمي للتمثال في المستقبل القريب.