تعرض ليفربول لأول هزيمة أوروبية له هذا الموسم أمام ريد ستار بلغراد خارج ملعبه بنتيجة 2-0 في مباراة الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

بدأ يورغن كلوب المباراة بتشكيل مكون من أليسون بيكر في حراسة المرمى وأمامه خط دفاع مكون من ترينت أليكساندر-آرنولد، جويل ماتيب، فيرجيل فان ديك وأندي روبرتسون. وفي خط الوسط جيمس ميلنر بجواره جورجينيو فينالدوم وآدم لالانا. وفي خط الهجوم محمد صلاح، ساديو ماني ودانييل ستوريدج.

الشوط الأول

في بداية الشوط الأول استغل ريد ستار صاحب الارض الأجواء الرائعة على ملعبه ووسط دعم قوي من جماهيره وحاول مباغتة ليفربول لكن دفاع الريدز كان بالمرصاد.

جاء التهديد الأول من ليفربول على مرمى ريد ستار في الدقيقة 16، بعد مرور ناجح من ماني على الجهة اليسرى مرر كرة عرضية قوية استقبلها ستوريدج بتسديدة في مواجهة المرمى مباشرةً، لكن تسديدته اعتلت المرمى.

عاد ماني لاختراق دفاع ريد ستار مرة اخرى في الدقيقة 19 ومرر الكرة لستوريدج الذي راوغ المدافعين والتف وسدد كرة معاكسة لاتجاه الحارس لكنها مرت بجوار القائم.

تألق أليسون في الدقيقة 21 وأخرج تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء لضربة ركنية.

تمكن ريد ستار من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 22 عن طريق رأسية المهاجم بافكوف من ركنية للاعبي ماركو مارين.

في الدقيقة الـ28 عاد بافكوف ليضيف الهدف الثاني له ولفريقه من تسديدة قوية خارج منطقة الجزاء لم يتمكن أليسون من التصدي لها بعد مرور ٦ دقائق فقط من الهدف الأول. 

بعد الهدف لعب أصحاب الأرض بتحفظ دفاعي للحفاظ على التقدم، بينما حاول ليفربول تذليل الفارق لكن لم ينجح في اختراق تكتل دفاعات ريد ستار لينتهي الشوط الأول بتأخر ليفربول بهدفين مقابل لا شيء. 

الشوط الثاني 

بدأ ليفربول الشوط الثاني برغبة في تعويض نتيجة الشوط الأول، وقام المدرب كلوب بإجراء تغييرين مبكرين للريدز بدخول كلاً من فيرمينو وغوميز بدلاً من ستوريدج وأليكسندر-آرنولد.

حاول ساديو ماني أن يسجل هدف التعويض في الدقيقة 49 لكن كرته اصطدمت بالمدافع. 

ولم يكن الحظ حليف أندي روبرتسون الذي أرسل كرة عرضية داخل منطقة جزاء أصحاب الأرض، ولكن الكرة اصطدمت بالعارضة ولم يتمكن فيرمينو من استغلال الكرة بعد تشتيت دفاع ريد ستار لها. 

في الدقيقة 70 جاء التهديد الأخطر لليفربول في الشوط الثاني عن طريق محمد صلاح الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بقدم أحد المدافعين وأخرجها حارس مرمى ريد ستار لركنية. وعاد صلاح مرة أخرى للتسديد مباشرة بعد الركلة الركنية ولكن هذه المرة ارتطمت كرته بالقائم الأيسر لمرمى أصحاب الأرض. 

استمرت محاولات ليفربول لتعديل النتيجة حتى نهاية الشوط الأول، وكثف الريدز هجومه عبر الثنائي محمد صلاح وساديو ماني ولكن لم يكن الحظ حليفهما. وبعد مرور خمس دقائق وقتًا محتسبًا بدلًا من الضائع، أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء معلنًا الهزيمة الأولى لليفربول هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا. وبهذه النتيجة يتوقف رصيد الريدز عند 6 نقاط في انتظار نتيجة مواجهة نابولي وباريس سان جيرمان.

هذا ويستعد ليفربول لمواجهة فولام على ملعب آنفيلد، يوم 11 نوفمبر القادم ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.