انتهت مباراة ليفربول ومانشستر سيتي بالتعادل السلبي حيث واصل الريدز مسيرتهم الخالية من الهزائم في الموسم الحالي من الدوري الإنجليزي.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد ليفربول للنقطة 20 محتلاً المركز الثالث بفارق الأهداف عن مانشستر سيتي المتصدر وتشيلسي صاحب المركز الثاني.

التشكيل

وبدأ يورغن كلوب المباراة بتشكيل يتكون من أليسون في حراسة المرمى، والرباعي الدفاعي غوميز ولوفرين وفان ديك وروبرتسون، وثلاثي الوسط هندرسون وميلنر وفينالدوم، والمثلث الهجومي ماني وفيرمينو ومحمد صلاح.

الشوط الأول

فرض ليفربول سيطرته على مجريات اللعب منذ الدقيقة الأولى وصولاً إلى الدقيقة العاشرة حيث تناقل الفريق الكرة في وسط الملعب بحثًا عن إيجاد ثغرة في دفاع المنافس.

مرر ساديو ماني كرة بينية لمحمد صلاح عند الدقيقة السابعة لكن تسديدة الأخير تعامل معها الحارس بسهولة.

وصلت الكرة لأندي روبرتسون على طرف الملعب مع الدقيقة التاسعة بعد هجمة منظمة للريدز فحولها بعرض الملعب لتصل داخل منطقة الجزاء لكن لم تجد أحد من لاعبي ليفربول.

ارتقى ديان لوفرين فوق الجميع وحول كرة عرضية بضربة رأس قوية وصلت بين أحضان حارس مانشستر سيتي مع الدقيقة 12.

انطلق رحيم ستيرلينج ووصل لمنطقة جزاء ليفربول لكن تسديدته أبعدها دفاع الريدز ببراعة ليمنع هدف محقق عند الدقيقة 14 من عمر الشوط الأول.

وبعد مرور 5 دقائق مرر كايل وكر كرة عرضية خطيرة داخل منطقة جزاء ليفربول لكن ظهر دفاع الريدز في قمة اليقظة مرة أخرى وأبعد الكرة لركنية.

لجأ كلوب لدكة البدلاء عند الدقيقة 29 من عمر المباراة ودفع بنابي كيتا بديلاً للمصاب جيمس ميلنر.

هدأت المباراة بعد ذلك وانحصر اللعب في منتصف الملعب وسط محاولات لاعبي الفريقين من أجل تسجيل هدف التقدم.

كاد روبيرتو فيرمينو أن يقص شريط افتتاح أهداف المباراة قبل لحظات من نهاية الشوط الأول للمباراة بعد كرة بينية نموذجية من محمد صلاح لم يحسن المهاجم البرازيلي في التعامل معها لتصل أخيرًا لإيديرسون حارس مرمى الضيوف.

الشوط الثاني

سدد جو غوميز كرة مباغتة بعد مرور خمس دقائق من شوط المباراة الثاني لكن الدفاع أبعدها قبل أن تسلك طريقها إلى المرمى.

لم تسر المباراة بسرعة الشوط الأول حيث هدأ رتم اللقاء وظلت الكرة في وسط الملعب بعيدة عن أماكن الخطورة.

كاد محمد صلاح أن يتقدم للريدز عند الدقيقة 64 من عمر اللقاء إثر تسديدة صاروخية مرت بين عدد كبير من اللاعبين لكن إيديرسون نجح في التصدي لها.

وبعد 3 دقائق، نفذ صلاح كرة ثابتة بطريقة رائعة مرت بجوار القائم الأيسر بقليل.

أجرى كلوب ثاني تبديلاته في اللقاء ودفع بدانييل ستوريدج بديلاً لفيرمينو مع الدقيقة 72 من عمر اللقاء.

تألق أليسون مع الدقيقة 75 وتصدى لتسديدة زاحفة صاروخية أطلقها رياض محرز وحولها لضربة ركنية.

احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لمانشستر سيتي عند الدقيقة 85 بعد عرقلة فيرجيل فان ديك لليروي ساني، رياض محرز نفذ ركلة الجزاء لكنها وصلت لمدرجات ملعب آنفيلد.