"أنا لا أستطع الانتظار للعودة"، هكذا أعلن رويان بروستر الذي اقترب من إنهاء فترة إعادة تأهيله المستمرة منذ مدى طويل.

وتعرض صاحب الـ18 عاماً لإصابة في الكاحل منذ شهر يناير الماضي، إلا أنه يحافظ على النظرة الإيجابية لمستقبله.

وتحدث بروستر مع موقع ليفربول في حوار، عن تفاصيل تعافيه وسبب ارتداء القميص رقم 24 وكيفية التعلم من روبيرتو فيرمينو ودانييل ستوريدج.

أولا، كيف حال تعافيك من الإصابة؟

جيد. لقد بدأت في التقدم والركض، ولا توجد لدي أي انتكاسات في الوقت الحالي. لا أطيق الانتظار حتى العودة واللعب. أنا سعيد للغاية بما أفعله في الوقت الحالي. أتمنى ألا تتجدد الإصابة مجدداً.

إلى أي مدى تحدث معك المدرب خلال فترة غيابك؟

هو يطلق العديد من النكات على غيابي. من الجيد أن يكون لديك مدرب مثل هذا لأنه يبقيني سعيداً. من الأسهل عليه أن يتجاهلني حتى أعود ولا يتفاعل معي، ولكنه لم يفعل هذا وأبقى معنوياتي مرتفعة. لا أستطع شكره بما فيه الكفاية.

كنت في المدرجات خلال مواجهة تشيلسي بكأس كاراباو، هل كنت تفكر في أن تكون هذه ليلة عودتك؟

دائما ما يكون هناك مصطلح "ربما"، ولكن من الواضح أنه يتعين عليك القتال للحصول على مكان في الفريق. ربما لو كنت لائقاً لتواجدت على مقاعد البدلاء أو داخل الملعب. في هذه اللحظة أحاول فقط استعادة لياقتي حتى أحصل على فرصة الظهور من جديد.

ما مدى القوة الذهنية التي تحتاجها خلال فترة الغياب الطويلة؟

يجب أن تتحلى بالعقل والمنطق طيلة فترة الغياب. مررت بالكثير من الانتكاسات، وهذه الأشياء تمر برأسي من وقت لآخر. أعتقد أنني قمت بعمل جيد واستثنائي. ظننت أنني سأفقد عقلي، لكنني كنت قوياً على المستوى الذهني.

وقعت على عقد جديد في يوليو الماضي، هل من المحبط أنك لم تكن قادراً على الانطلاق مباشرة عقب ذلك؟

عندما توقع على اتفاق جديد، ترغب فقط في أن تظهر للمشجعين لماذا وقع النادي معك. عليهم الانتظار قليلاً لرؤية ذلك.

كيف يمكنك التعلم من رفاقك الأكثر خبرة؟

أنا أحاول دائماً التعلم من اللاعبين الآخرين. أنا اتعلم الكثير من بوبي فيرمينو وستوريدج وغيرهم. مما زلت صغيراً، أنا في الـ18 من عمري. على سبيل المثال هدف ستوريدج في تشيلسي كان رائعاً. أنا سعيد للغاية من أجله لأنه يستحق ذلك. أتمنى أن يستمر ويواصل إحراز الأهداف.

لماذا قمت بتغيير رقم قميصك من 57 إلى 24؟

طلبت تغيير رقمي وأعطوني العديد من الخيارات. كنت أريد رقم 26 ولكنه مع روبرتسون، لهذا حصلت على 24 كونه أقرب الأرقام التي أحبها.

ما مدى أهمية مشاهدة حصول ترينت أليكساندر-أرنولد على فرصته مع الفريق الأول؟

ترينت أكبر مني بعام واحد، لهذا هو ما زال صغيراً وهناك الكثير ليتعلمه. هو استغل الفرصة وأصبح يشارك بانتظام مع الفريق الأول وقريباً مع المنتخب الإنجليزي. أنا أيضاً بحاجة لاغتنام الفرصة عندما تأتي.