واصل ليفربول هيمنته على صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي محققا العلامة الكاملة في أربع مباريات، بالفوز على مضيفه ليستر سيتي بهدفين مقابل هدف.

تشكيل المباراة:

بدأ يورغن كلوب المباراة بأليسون بيكر في حراسة المرمى، جو غوميز وفيرجيل فان ديك في قلب الدفاع، رفقة ترينت أليكساندر-آرنولد وأندي روبرتسون. بينما يشارك ميلنر وفينالدوم وهندرسون في خط الوسط خلف الثلاثي صلاح وماني وفيرمينو.

الشوط الأول

التهديد الأول من ليفربول جاء مبكرا، وتحديدا في الدقيقة الرابعة بعد أن مرر محمد صلاح كرة لفيرمينو الذي سددها في جسد حارس المرمى، تابعها صلاح خارج المرمى الخالي.

ومع حلول الدقيقة التاسعة، توغل روبرتسون من الجانب الأيمن وأرسل عرضية أرضية لساديو ماني، الذي سدد الكرة مباشرة داخل الشباك محرزاً الهدف الأول.

ويتألق أليسون ويتصدى لتسديدة قوية من ديماراي جراي لاعب ليستر سيتي من خارج حدود منطقة جزاء ليفربول.

ووجد لاعبو المنافس صعوبة في السيطرة على الكرة والوصول إلى وسط ملعب ليفربول، في ظل الضغط العالي من لاعبي الريدز على حامل الكرة.

وظلت المباراة لفترة، تلعب في وسط الملعب وسط كرات متبادلة بين لاعبي الفريقين، قبل أن يطلق صلاح تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، يتصدى لها كاسبر شمايكل.

ومن ركلة ركنية نفذها جيمس ميلنر، يرتقي روبيرتو فيرمينو المتمركز عند القائم الأول، ويحول الكرة برأسه على يسار حارس المرمى، معلنا عن الهدف الثاني.

الشوط الثاني

بدأ ليستر سيتي الشوط الثاني أنشط هجوميا، وسدد ماديسون كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، كان أليسون لها بالمرصاد.

وسنحت فرصة خطيرة لأصحاب الأرض،عن طريق جيمس ماديسون الذي اخترق منطقة جزاء ليفربول مراوغا فان ديك لينفرد بالمرمى مسددا كرة قوية، تدخل المدافع جو غوميز في الوقت المناسب وأبعدها.

وفي الدقيقة 63، يخطئ أليسون في التعامل مع الكرة، ليستخلصها منه كيليتشي إيهيناتشو ويمررها لرشيد غزال في مواجهة المرمى الخالي، ليحرز اللاعب الجزائري هدف تقليص الفارق.

وعقب هدف ليستر، تبادل الفريقان السيطرة على الكرة دون تشكيل أي خطورة تذكر على المرمى.

وأجرى يورغن كلوب تغييرين في وقت واحد، بإشراك شكيردان شاكيري بدلا من محمد صلاح ونابي كيتا بدلا في جوردن هندرسون في الدقيقة 70.

وفي الدقيقة 83، يكسر ساديو ماني حالة الجمود المسيطرة، باستقباله عرضية ميلنر بكرة رأسية قوية مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى الحارس كاسبر شمايكل.

ويتصدر ترينت المشهد في الدقيقة 86، بتسديدة قوية من خارج حدود منطقة جزاء ليستر سيتي مرت قريبة من مرمى شمايكل، دون خطورة حقيقية.

وقبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقة، يشرك كلوب المدافع جويل ماتيب بدلا من ترينت، قبل أن يحتسب الحكم خمس دقائق وقت محتسب بدل من الضائع.

وفي اللحظات الأخيرة من عمر المباراة، يحصل أصحاب الأرض على ركلة ركنية تشهد خروج الحارس كاسبر شمايكل من مرماه للمشاركة، إلا أن الكرة انتهت باحتساب خطأ لصالح ليفربول.

وانتهى اللقاء بفوز الريدز بهدفين مقابل هدف، ومن المقرر أن يحل الفريق ضيفا على توتنهام هوتسبير في الجولة الخامسة يوم السبت الموافق 15 سبتمبر.

تقرير اللقاء مقدم لكم عبر الموقع الرسمي لليفربول، كتبه: ضياء سليمان.