في ليلة رائعة في اسطنبول، حقق ليفربول الفوز على مواطنه تشيلسي بنتيجة 5-4 بركلات الترجيح ليرفع كأس السوبر الأوروبي للمرة الرابعة في تاريخه، وذلك بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق.

كان لاعبو الريدز قد نجحوا في تنفيذ ركلاتهم الخمس بنجاح، قبل أن يتصدى الحارس أدريان لركلة تشيلسي الخامسة، ليمنح اللقب لفريقه الجديد الذي انضم له منذ 10 أيام فقط.

في هذا التقرير، نستعرض سويًا خمس نقاط للنقاش من المباراة...

ملوك أوروبا

بعد الفوز بكأس السوبر الأوروبي اليوم، يصبح ليفربول متعادلًا مع ريال مدريد الإسباني في عدد مرات الفوز بالبطولة (4 مرات)، حيث رفع الريدز كأس البطولة من قبل أعوام 1977 و2001 و2005. وحدهما برشلونة وإيه سي ميلان استطاعا الفوز باللقب 5 مرات.

ساديو ماني يواصل التألق

"أنا مستعد، ونحن هنا من أجل الفوز بالكأس"...هذا ما قاله ساديو ماني في المؤتمر الصحفي الذي عُقد بالأمس تمهيدًا لمباراة الليلة، وفي اليوم التالي، ها هو السنغالي يساهم بشكل كبير في رفع ليفربول للكأس للمرة الرابعة.

بعد 9 أيام فقط من عودته لميلوود بعد انتهاء عطلته الصيفية، شارك ماني أساسيًا للمرة الأولى هذا الموسم اليوم، واستطاع إثبات جاهزيته للمباراة بإحرازه هدفي الريدز في المباراة التي بدأها كمهاجم صريح، قبل أن يتحول إلى اللعب في مكانه المعتاد على الجناح الأيسر بعد دخول روبيرتو فيرمينو مع انطلاق الشوط الثاني.

بعد عودته إلى مركزه الطبيعي، نجح النجم السنغالي في الاستفادة من تمريرتين سحريتين من زميله البرازيلي في خط الهجوم ليسجل هدفي الريدز، بواقع هدف في الشوط الثاني وآخر في الشوط الأول الإضافي.

يُذكر أن ماني كان قد سجل 26 هدفًا بقميص الريدز في كل المسابقات في الموسم الماضي، واليوم يبدأ أسد التيرانجا مشواره في الموسم الجديد بثنائية رائعة.

رقم جديد لجويل ماتيب

مواصلًا التألق بشكل لافت في خط دفاع الريدز، حملت مباراة اليوم الرقم 100 للكاميروني جويل ماتيب مع ليفربول.

خلال المباراة، قدم ماتيب أداءً دفاعيًا رائعًا، فقام بتدخلين ناجحين على كريستيان بوليسيتش في الخمس دقائق الأولى، وساهم في إبقاء النتيجة على حالها في الكثير من المواقف الدفاعية، كان أبرزها أمام روس باركلي.

ويُعد المدافع البالغ من العمر 28 عامًا هو اللاعب رقم 213 الذي يصل لحاجز المائة مباراة بقميص ليفربول.

فيرمينو الرائع يبدع مجددًا

بعد اختياره كأفضل لاعب في مباراة الفريق الماضية ضد نورويتش سيتي، فضل المدرب يورغن كلوب عدم البدء بالمهاجم البرازيلي روبيرتو فيرمينو في مباراة اليوم، وذلك بعد أن قضى نجم منتخب السامبا صيفًا ساخنًا مع منتخب بلاده توجه بالفوز بلقب كوبا أميركا.

مع انطلاق الشوط الثاني، دفع كلوب بفيرمينو بديلًا لتشامبرلين، وبمجرد دخوله، انقلب سير المباراة لصالح ليفربول، ولم تمر سوى لحظات قليلة حتى أهدى النجم البرازيلي تمريرة حاسمة لزميله ساديو ماني ليسجل الأخير هدف التعادل في الدقيقة 48، ثم واصل بعد ذلك أداءه الرائع في ما تبقى من عمر المباراة، مهديًا ماني أيضًا تمريرة حاسمة أخرى في الشوط الأول الإضافي استغلها الأخير ليضع الريدز في المقدمة للمرة الأولى في اللقاء، قبل أن ينفذ إحدى ركلات فريقه الترجيحية بنجاح، والتي ساهمت في فوز الريدز باللقب في النهاية.

تغيير جديد في حائط البطولات

بعد التعديل الأخير في يونيو الماضي، يعني فوز اليوم أن حائط البطولات في ميلوود سيتم تحديثه مرة أخرى.

فبعد أن تم تغيير الرقم "5" الذي يشير إلى عدد مرات فوز الريدز بدوري أبطال أوروبا إلى الرقم "6"، سيشهد حائط البطولات تغيير الرقم "3"، كناية عن عدد مرات فوز ليفربول بكأس السوبر الأوروبي، إلى الرقم "4". أيضًا، سيحتاج "ممر الأبطال" داخل ملعب آنفيلد لبعض التعديلات بعد حصد الفريق لقبه الأوروبي الثاني هذا العام.