في سيناريو خيالي، ساهم الحارس الإسباني الجديد أدريان في فوز ليفربول بكأس السوبر الأوروبي على حساب مواطنه تشيلسي بتصديه لركلة الجزاء الحاسمة من اللاعب تامي أبراهام.

كان الوافد الجديد قد شارك كأساسي للمرة الأولى مع الريدز في المباراة التي انتهى وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق، وبعد المباراة، عبر أدريان عن سعادته البالغة بهذه البداية الرائعة لمسيرته مع ناديه الجديد.

في حوار مع شبكة بي تي سبورت عقب المباراة، قال الحارس البالغ من العمر 32 عامًا: "مرحبًا، ليفربول! لقد كان أسبوعًا مثيرًا للغاية، ولكن وجود زملائي في الخط الخلفي سهل عليّ الأمور كثيرًا. أنا سعيد جدًا بتحقيقنا هذا اللقب، وبكوني لاعبًا في ليفربول. أشعر بالسعادة كثيرًا من أجل الجماهير أيضًا، وأعتقد أنهم استمتعوا بالمباراة. لقد كانت مباراة طويلة، ولكننا استطعنا إنهائها لصالحنا".

في المباراة المثيرة، نجح ساديو ماني في معادلة النتيجة لصالح ليفربول بعد هدف تقدم البلوز الذي أحرزه أوليفييه جيرو، قبل أن يعود السنغالي نفسه ليضع الريدز في المقدمة بهدف ثانٍ في الشوط الأول الإضافي. ولكن الإيطالي جورجينيو كان له رأي آخر، فاستطاع إدراك التعادل لتشيلسي من علامة الجزاء في نفس الشوط، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح لتحديد هوية الفائز.

من جانبه، قال القائد جوردن هندرسون، والذي رفع ثاني كؤوس الريدز هذا العام: "لقد كانت مباراة صعبة. الرطوبة كانت عالية بعض الشئ، وهذا ما أثر على لياقة اللاعبين قليلًا. بعض اللاعبين وجدوا صعوبة في التمرير والحفاظ على الكرة. لقد كانت مباراة عصيبة ضد فريق قوي".

وأضاف لاعب الوسط الدولي: "لقد خسرنا درع الاتحاد الإنجليزي بركلات الترجيح، وبالطبع لم نكن نريد أن يتكرر الأمر. هذه المرة، نجحنا في تحقيق الفوز، وأنا سعيد للغاية من أجل أدريان، والذي انضم للفريق منذ فترة قصيرة، وها هو يتوج بطلًا لهذه الليلة".

بعد التتويج باللقب الأوروبي الثاني هذا العام، يعود تركيز ليفربول لينصب على مباراة الفريق القادمة في الدوري الإنجليزي ضد ساوثهامبتون، والمقرر إقامتها على ملعب سانت ماري عصر السبت القادم.

وتابع هندرسون: "بعد انتهاء الاحتفالات، يجب علينا أن نستعيد لياقتنا سريعًا، فأمامنا مباراة قوية يوم السبت. نحن سعداء بهذا الفوز، وكما قلنا من قبل، نرغب في حصد أكبر عدد من البطولات".